أمام الميناء الزرقاء التي ترسو فيها اليخوت الفاخرة ، هبّت نسمة من الخليج جلبتها معها المصممة الخليجية ​فاطمة اسماعيل​ لتطلق مجموعتها الجديدة في مجمع السان جورج - عين المريسة ، ضمن فعاليات "أسبوع الموضة الصيفي" الذي نظمه السيد جوني فضل الله صاحب شركة "L.I.P.S".

ومزجت فاطمة بين الأناقة الفرنسية والتصاميم الشرقية التقليدية العريقة في مجموعتها ، فبدت وكأنها تعايش بين الحضارات المختلفة .

وكان لنا حديث مع فاطمة عن مجموعتها :

 

أخبرينا عن المجموعة التي تطلقينها اليوم..

المجموعة اسمها "أناقة باريسية" ، وذلك الإسم جاء نتيجة استعانتي بأقمشة من لبنان ومن باريس ، كما تداخلت القصات بين الغربية والشرقية .

لمن توجهين هذه المجموعة للمرأة العربية الجريئة أو المحافظة؟

وجهتها للمرأة العربية الحقيقية التي تمتلك شخصية أقوى من لبسها، فهي حين ترتدي ملابسها يكون ذلك من اجل ارضاء نفسها وشخصيتها ، كما أود ان اوضح ان المرأة ليس من المفروض ان تتعرى في لبسها لتلفت الانظار بل من الممكن أن تبرز أنوثتها بطريقة محتشمة وهذه المرأة تلفت الإنتباه أكثر، وهذا ما يحصل في دور الأزياء  العالمية التي تغازل المرأة الخليجية ، فمثلاً فالانتينو لديه الستايل الذي نسميه نحن "بداوي" عدا عن أن السوق بات كبيرا في الخليج أيضاً.

ماذا تأخذين من موضة الغرب ؟

أنا أحب أن آخذ من الغرب ما هو جميل لديهم وأبقي الطابع الشرقي المميز، فنحن نستورد منهم القليل ونضيف لهم الكثير من عندنا .

 

 

 

لماذا اخترت لبنان لإطلاق مجموعتك ؟

بالصدفة وبتوفيق من الله قررت ان انضم للعرض منذ 10 أيام وذلك من حسن حظي، وأشعر بأنني سأرى الخير بسبب إطلاق هذه المجموعة هنا، فلبنان لديه هبة من الله هو انه بلد الأناقة والجمال.

ماذا تخبرينا عن الالوان والأقمشة؟

الالوان تتنوع كثيراً لم أترك لونا لم أستخدمه ، والأقمشة تنوعت أيضاً بين الجيرسيه والغيبور والشبك والدانتيل.

وقد ذكرت فاطمة أن التصميم المميز الذي كنت ترتديه هو من تصميمها الشخصي .

 

 

وحضر العرض عدد من النجوم الذين كان لنا لقاءات معهم :

الممثلةماغي بو غصنقالت أن المصممين الجدد يكون لديهم شغف بالمهنة، ويريدون الإنطلاق ، ووجود المشاهير يشجعهم أكثر ، والأمر يجعل الفنان يتعرف على ما لديهم وقد يتم التعاون بينهم في إطلالات لاحقة .

كما ذكرت انها تحرص على متابعة الموضة وتتبع ما يليق بها.

وعبرت عن فخرها بالمصممين اللبنانيين في لبنان والعالم العربي الذين غزوا العالم بالذوق والموضة ، مؤكدةً أن لبنان محافظ على مكانته في الموضة والامر معترف به عالمياً.

 

الفنانةميريام عطاللهقالت أن صديقها ديمتري قدّم لها الدعوة وحرصت على الحضور لتعبر عن فرحها بأن لبنان في حالة نشاط مع بداية فصل الصيف، كما أكدت ان الفنانة يهمها متابعة الموضة من اجل إطلالاتها .

واكدت ميريام أن حضورها جاء لتقف بجانب فاطمة وتشعرها بانها في بلدها الثاني "فأنا أعتبر نفسي لبنانية أيضاً".

وذكرت ميريام أن تصميم الأزياء نوع من انواع الفنون ، وكما هي وجدت من وقف بجانبها في بداياتها الفنية ، فهي تحب أن تقف بجانب المصممين المبتدئين .

 

 

الفنانةمادلين مطريهمها أن تعلم ما هي خطوط الموضة الأساسية وتتبعها بحسب ما يليق بها ، كما عبرت عن حبها لأن تدخل التفاصيل العربية على التصميم ذات الطابع العصري .

وذكرت مادلين أنه رغم كل الظروف يجب أن يستمر لبنان في ان يكون رائداً في عالم الموضة ، وشكرت المصممين الأجانب الذين اختاروا لبنان محطة إنطلاق لمجموعاتهم ، والشكر الأكبر للمصممين اللبنانيين في الخارج "ندعوهم لأن يطلقوا مجموعاتهم هنا أيضاً".

وتتلقى مادلين دائماً الدعوات لكن لا تحضر بسبب ظروف العمل لكنها حضرت عرض المصممة فاطمة اسماعيل نظراً لإصرارها لان في الكويت يحبونها ويحبون حضورها ، و"جئت لأشجعها".

 

أما الفنانمارك عبد النورفحرص أيضاً على الحضور ، وقال أنه دائماً يواكب كل الأحداث الخاصة بالموضة والسياحة وغيرها لكن بعيداً عن السياسة .

وعبّر مارك عن إعجابه بالتصاميم الجميلة سواء كانت من قبل مصممين مبتدئين او محترفين، ويرى مارك أنه في لبنان مهما حصل يبقى الشعب يحب الحياة والفرح.

 

 

 

الفنانةاليان محفوظقالت أن من اهم الأمور لدى الفنان متابعة الموضة خصوصاً أن الفنان بات محط أنظار والناس تتبع ما يتبعه هو نفسه في الموضة ، وأكدت اليان انه ليس من الضروري أن ينتقي الفنان ملابسه من كبار المصممين بل من الممكن ان يختار مصممين مبتدئين ليشجعهم ويقف بجانبهم ويدعمهم .