أطلقت مصممة الأزياء اللبنانية ​ندوى الأعور​ مجموعتها الجديدة لموسم ربيع صيف 2014، وذلك خلال فعاليات أسبوع الموضة الذي إنطلق في مجمع السان جورج-عين المريسة وقدم تصاميم العديد من مصممي الأزياء اللبنانيين والعرب.

مجموعة الأعور تضمنت 29 فستاناً للسهرة، وفستان زفاف واحد.

أكثر ما ميز مجموعة الأعور أنها تحاكي وتناسب جميع الأذواق، اي أنها موجهة لجميع النساء، واستطاعت ان تنقلنا ندوى بتصاميمها إلى أجواء العشرينات الساحرة، ولكن بلمسةٍ عصريّة.

تنوعّت المجموعة ما بين التايور، وفساتين السهرة، وفستان الزفاف. وطغت ألوان الباستيل الساحرة على التصاميم الرائعة لتضفي لمسة رومانسيّة على أجواء العرض، حيث سيطرت ألوان فاكهة الصيف الفاتحة على معظم الفساتين التي تميّزت بألوان البرتقالي، والأصفر، والأزرق السماوي، والأخضر الفستقي، والزهري، والفوشيا.

إستعملت المصمّمة مزيجاً من الأقمشة الفاخرة التي تنوّعت ما بين التول، والأورغندي، والشانتون، والتافتا، والدانتيل، والحرير.

وتنوّعت القصّات ما بين الطويل والقصير، وزُيّنت الفساتين بالورود التي جاءت بأشكال عديدة وناعمة. ولإيصال فكرتها بأسلوب سلس يتناغم مع خطوط المجموعة الرومانسيّة، إستعملت المصمّمة ندوى الأعور شرائط الساتان، وخيوط الحرير التي أعطت الفساتين طابعاً غنياً وفخماً، وهذا بالتحديد ما جعل حقبة العشرينات تتجلّى بوضوح في خطوط هذه الجموعة.

وكان ختام رحلة الأعور الرومانسية العابقة بشذى الورود الصيفية مسكاً مع فستان الزفاف الذي أدهش جميع من حضر عرضها، ونال الكثير من التصفيق والإستحسان ، حيث جاء فستان الزفاف حالماً باللون الأبيض الناصع، ومفعماً بالأنوثة من خلال التطريز بالكريستال الذي أبرز شفافية التصميم الراقي والساحر.

ندوى الأعور تعود بعرضها الجديد لتتفوّق على نفسها وتقدّم لنا مجموعة تسلب العقول.

النشرة تابعت أسبوع الموضة منذ بدايته كما عرض الأعور، وكان لنا لقاء مع الأعور التي أعربت عن سعادتها بالمشاركة في أسبوع الموضة في بيروت، وقالت أن هذا الحدث يعني لها الكثير "أكيد بتعنيلي هالمشاركة لإن الـfashion week بيخلق منافسة أكتر وتحدّي أكبر لأكون بهالـ event".

وأكدت الأعور أن هذا الأسبوع الذي إنطلق في بيروت مفيد جداً للبنان خصوصاً في هذه الفترة، لأن بيروت عاصمة الموضة وهي التي تصدر الحضارات والثقافات.

خلال الفترة القادمة، تستعد المصممة ندوى الأعور لموسم الأعراس، وبعدها ستتفرغ لمجموعة الخريف والشتاء.