في تغطية خاصة للنشرة لحلقة جديدة من برنامج "​فايق يا هوا​" عبر اذاعة سترايك ، إستضافت الاعلامية ​هلا المر​ في فقرة "إدمان ع شو" المعالجة النفسية ​إليز شبيب​ من ​جمعية نسروتو​ ​علية إبن الانسان​.


تحدثت شبيب عن الإدمان واسبابه "يصيب مرحلة من العمر مبكرة بعمر 17 و 18 وهذه مشكلة كبيرة وتشكل خطراً كبيراً على المجتمع، بكون عم يكبر على هذا الموضوع وينتهي بالسجن أو بالموت".


وتضيف "يجب أن ننشر الوعي في البلد وعند الأهل بهذا الموضوع".

وعن أنواع الإدمان تقول "ادمان الكحول والمخدرات والتسوق والقمار والصرف والجنس والأكل وهذه حالات مرضية مخاطرها كبيرة جداً".

أسباب الإدمان كثيرة ابرزها المشاكل العائلية "هم الولد ان يكون بأمان وعندما يكبر قليلاً يجره أولاد الشارع لأماكن أخرى.. دور الأم هو الأهم من خلال النمو العقلي والنفسي والعاطفي".


وتعتبر ايضاً أن التفكك الأسري من اخطر العوامل التي تؤدي الى الادمان.

الوضع العام قد يؤثر على نفسية الأم "وما بيعود إلها خلق على أولادها تضطر لأن تهدد الأولاد بوالدهم ويخافون منه ويأخذ صورة مشوهة لدى الأولاد".

وتضيف إليز "يجب أن يرشدوا الطفل على المعشر الجيد والسيئ.. هناك اضرابات نفسية منذ ولادة الشخص يكونون عرضة للانحراف اكثر".

"يجب أن ننشر الوعي بالمدراس والحالات النفسية تتحول للطبيبة النفسية".

كما أشارت إليز خلال حديثها الى أهمية الإيمان والصلاة للمعالجة من الادمان "يجب ارشاد الولد للجانب الديني والصلاة والإيمان اكبر سلاح يساعدنا ويقوينا".

جمعية علية الانسان تهتم بالجانب الروحي والنفسي وجلسة روحية مع الشباب المدمنين وهذا ما يجعل المركز أقوى "أكبر طبيب نفسي هو يسوع".

وعن أهمية الاختلاط والجماعة قالت إليز "كما هناك جلسة جماعية نخرج ونتفسح والجماعة هي الطريق للسعادة".