أعرب المخرج ​محمد خان​ أنه يشعر بالإحباط من نجوم الصف الأول حيث قال :"كلما فكرت في فيلم أريد تقديمه أستعرض أولاً نجوم ونجمات البورصة السينمائية، فأكتشف إما كاريزما مصطنعة أو غطاء تهريجي أو مجرد حضور مسنود على إنجاز ما قد مضى، وأجد أن الموهبة أصبحت فاترة وكسولة وبدون أي طموحات أو استعداد للتضحية من أجل الدور، وأغلبيتهم طغت عليهم الـ"أنا" المرضية".


وتابع :"الحل دائمًا في الصفوف الثانية والثالثة وما بعدها فهي مليئة بالمواهب والطموحات والتضحيات، ويظل الخوف حين يصبحون حسب البورصة نجومًا فتنتابهم ذات الأمراض، هذا هو حال السينما اليوم، وما يدوم في النهاية هو الفيلم ذاته".