تحدث الفنان ​وليد توفيق​ عن بداية علاقته بزوجته ملكة جمال لبنان وملكة جمال الكون عام 1971 ​جورجينا رزق​.

وقال :"التقيت جورجينا في فندق في سوريا حيث كنت أغني عام 1984، دخلت الصالة وهنا "ولعت الشرارة" وبدأنا نتقابل مدة شهرين وبدأت أتعلّق بها وأخاف عليها، فقررت الابتعاد والعودة الى لبنان، ولكني لم أستطع البقاء بعيدا عنها أكثر من شهر واحد. عدت الى دمشق وبعدها ذهبنا الى باريس معا وتقرّبنا أكثر من بعضنا، ثم تزوّجنا زواجا عرفيا، وقد كان أسهل عرس وأسرعه وبقينا 7 سنوات شهر عسل. في العام 1991 تزوّجنا، وبقيت جورجينا على دينها لأني open mind، وعاملت ابنها علي كأنه إبني وحسبته من لحمي ودمي".

وأضاف :"أنا كنت أحب الفتيات السمراوات ولم اكن أعتقد يوما أنني قد أنجذب الى إمرأة بيضاء لكن عندما رأيت جورجينا تكوّنت لدي مشاعر جنون الحبّ، وقلت "من تأخذ وليد يجب أن تكون فدائية". قوة جورجينا جعلت هذه العلاقة تستمرّ، فهي كانت كالإسفنج تمتصّ كل شيء".

كلام الفنان وليد توفيق جاء في مقابلة له مع الزميل جورج معلولي في مجلة "الحسناء".