محمد كريم​ ممثل مصري ترك بصمته الكبيرة في الدراما المصرية، وما بين السينما والتلفزيون قدم اعمالاً كبيرة، مهمة وناجحة.
اطل على شاشة الـmbc عبر برنامج "The Voice" كمقدم برامج وترك بصمته الخاصة فيه.
فرض شخصيته المتفردة وطريقته العفوية في التعامل مع المشتركين والمدربين وزميلتيه مقدمتي البرنامج ​نادين ويلسون نجيم​ وايميه صياح التي انضمت في الموسم الثاني للبرنامج.
النشرة التقت محمد كريم قبل سفره بساعات قليلة الى مصر للبدء بتصوير اعماله الجديدة، وكان هذا الحوار.



محمد كريم مع انتهاء الموسم الثاني من The Voice اخبرني عن انطباعك عنه؟
لا استطيع ترجمة سعادتي بنجاح هذا الموسم من The Voice بكلمات. هناك ردود افعال غير طبيعية اسمعها من الجمهور من مختلف الدول العربية، اضف الى ذلك كلمات الاطراء والاستقبال الجميل الذي احظى به خلال سفري، دائماً اسمع احلى العبارات التي تدل على نجاح البرنامج ، واسمع الكلام الذي اردده على المسرح خصوصا عبارة "انتو لسه ما سمعتوش حاجة" وهذا اكثر ما اسعدني.

ولكن في مقابل هذا الاطراء الذي تحدثت عنه ، هناك من انتقد تكرارك المبالغ فيه لهذه العبارة اليس كذلك؟
"والله؟ الناس فرحانة بيها قوي"، هذه العبارة بدأتها في الموسم الاول واكملتها في الموسم الثاني. ادخل الى حساباتي عبر تويتر والانستغرام واقرأ تعليقات المشاهدين عليها، هم يشعرون بالحزن لانهم لن يسمعوها مجدداً ويطلبون مني ان ارددها يوميا على تويتر. هناك مصداقية عالية وعلاقة وطيدة بيني وبين الجمهور بدأت بالموسم الاول وترسخت بالموسم الثاني.

اتعتقد ان التقديم سياخذك من التمثيل بعد نجاحك في The Voice، ام انك ستحصر نفسك كمقدم في The Voice فقط وستتابع كممثل محترف ؟
سؤال جميل، انا لم اعتبر نفسي يوما مقدم برامج او مذيع، التمثيل هو من اول اولوياتي. انا الان في مصر لابدأ بتصوير مسلسل وفيلم جديدين. The Voice جذبني الى عالم تقديم البرامج، والعالم العربي كله ينتظر هذا البرنامج من موسم لاخر، وهناك اكثر من مليون مشاهد يتابعه في اكثر من 22 دولة عربية. هذا النجاح وسّع لي جماهريتي، واظن ان سرّ نجاحي في البرنامج انني لم ادخله كمذيع انما حاولت ان اكون انا محمد كريم الذي تعرفه الناس كممثل. كل عمل اشارك فيه احاول ان اترك بصمتي الخاصة والحمد لله نجحت، ولكني لن ابدل مهنتي من ممثل الى مقدم برامج بالرغم من العروض الكثيرة التي اتلقاها.

هل من الممكن ان تترك The Voice لصالح برنامج آخر في حال كان العرض المادي مغريا جداً؟
أنا رجل طبيب وعائلتي من الأطباء متخصصين، دخلت الفن لاني اعشقه ولم يكن المال هدفي ولن يكون من أولوياتي. أولويتي في الحياة أن أقوم بما أحب، أنا مرتبط رسمياً من خلال عقد موقع بيني وبين ادارة الـmbc لثلاثة مواسم من The Voice "ومكمل باذن الله"، واي عرض لا اشعر باني ساضيف له ويضيف لي لن اقبله، فكما انا أنجحت The Voice هو أنجحني واذا كنت سأبحث عن فرصة أخرى أريدها ان تكون بمستواه .

هل افهم منك انك أنت من أنجح البرنامج؟
ليس هذا مقصدي، أنا اقول اننا، الـmbc وانا، تقابلنا في المكان المناسب وساهمنا بانجاحه، كان من الممكن ان تستعين ادارة المحطة بمقدم فاشل يأخذ البرنامج الى الفشل المحتم، وكان من الممكن ايضاُ ان تستعين المحطة بمقدم برامج اخر يضيف للبرنامج، ولو لم اكن اضافة لـThe Voice لما كانت كتبت الصحافة عنّي ، لقد استطعت ان اترك بصمتي الخاصة في البرنامج.

طالما نحن نتكلم عن الايجابيات والسلبيات، اروى جودة فشلت في تقديم الموسم الاول من البرنامج بعكس ايميه التي واكبت الصحافة نجاحها ولم تنتقدها
انا ارى ان نادين ويلسون نجيم وايميه الصياح وضعتا بمكانهما المناسب والصحيح، نادين في الـ"v room" وايميه على المسرح. انا اتواجد في البرنامج بكل مراحله ، بينما نادين وايميه تنضمان لي في فترة المواجهة والعروض المباشرة والاثنتان نجحتا وابدعتا. امّا في ما يختص باروى فانا اراها انها اجتهدت في عملها في البرنامج في موسمه الاول ففي مصر مثلا احبوها، ويجوز انهم لم يحبوها في بلدان ثانية، تماما كما حصل مع ايميه ونادين هناك من احبهما ومن انتقدهما، ابحث على محرك غوغل حتما ستقرأ بعض الانتقادات على اداء ايميه "عمرك ما حترضي كل الناس ".

لن اوافقك الرأي، فانا لا اظن ان ايميه تلقت اي انتقاد ،لا بل على العكس الكل اثنى على حضورها
"طبعا ما فيش مقارنة بين ايمي و اروى".

هل كنتما تتنافسان انت وايميه على المسرح مثلا؟
"لأ خالص بالعكس ايميه حبيبتي وكان فيه انسجام قوي"، ميزة The Voice ان المدربين ومقدم البرنامج وايميه ونادين كلهم يعملون لصالح الموهبة وليس لصالح اطلالاتهم على الشاشة وهذا هو السر الاكبر لنجاحه. في مرحلة "الصوت وبس" اتفاعل مع المشتركين وكأني واحد من اهلهم، وفي مرحلة المواجهة والمباشر ايضاً، The Voice البرنامج الوحيد الذي يتم فيه تدريب المشتركين.

أتعتقد أنه الأنجح جماهيريا؟
الى حد ما طبعا The Voice حصل على اكبر نسبة مشاهدة في العالم العربي، وهناك ايضا برنامج "أراب ايدول" الذي نال نجاحا كبيرا في فترة عرضه.

أنت تغازل الـmbc؟
هناك برامج اكتشاف مواهب كثيرة تعرض على شاشات أخرى ولكنها لم تنجح.

ستار أكاديمي كسر الدنيا عند عرضه
"ستار أكاديمي دلوقت بقا مصري".

كلامك غير دقيق عمر البرنامج 8 مواسم ناجحة جداً ولم يقتصر نجاحه على الموسم التاسع الذي عرض فضائياً على شاشة الـcbc المصرية.
البرنامج غاب ثلاث سنوات عن الهواء واليوم عاد بانتاج مصري لبناني، هل تعلم ان اكثر ما اعجبني في هذه الفترة الاخيرة "التوأمة الرهيبة" ما بين مصر ولبنان.

لو استمر الاخوان المسلمون في الحكم هل كنا شاهدنا هذا الانفتاح المصري الكبير باتجاه السوق الاعلامي اللبناني؟
"لو الاخوان حكموا ما كنت شفت حاجة من دي خالص"، انا سعيد جداً بنتيجة هذا الانفتاح ، هناك الكثير من البرامج التي يقدمها اعلاميون مصريون ولبنانيون على طريقة الديو. مصر منفتحة من زمن بعيد على بيروت، فالشحرورة صباح تمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة في مصر. مصر حاضنة للعديد من المواهب في كل الوطن العربي، انا مثلا سأشارك في فيلم سينمائي كوميدي مصري لبناني 90 % من مشاهده ستصوّر في لبنان.

هذا طبعا بالاضافة لمسلسل رمضاني وفيلم مصري
لدي مسلسل رمضاني يحمل عنوان "ويبقى الحب" مع سمية الخشاب وفيفي عبده، اخراج مجدي ابو عميرة ، وانتاج الدكتور عادل حسني، وفيلم "كتف بكتف" انتاج محمد السبكي.

محمد اتعلم ان اللبنانيين لغاية اليوم لا يحبونك؟
"ليه؟ عشان ضربت هيفا؟ بس هيفا بتحبني وانا بموت فيها". نحن على تواصل مستمر، هيفا فنانة مجتهدة والفيلم "دكان شحاتة" من اجمل الافلام التي صورت في العالم العربي، نلت عليه جائزة افضل ممثل. سافرنا عبره هيفا وانا الى "كان،" وانا سافرت فيه الى اميركا "وشنا حلو مع بعض" اول فيلم لهيفا كان معي وأول مسلسل ايضاً. احاول فرض معادلة على نوعية اعمالي ما بين العالم العربي وخارجه، وقبلت بـ"The Voice" لانه عزز هذه المعادلة فهو برنامج عالمي نفذ عربيا بحرفية عالية، نجحت فيه بالموسم الاول وتأكدت من نجاح خطوتي في الموسم الثاني.

محمد كريم شكرا لك، ونتمنى لك النجاح والتوفيق في كافة اعمالك
شكرا لك ولموقعكم الكريم .