شارف الموسم الثاني من برنامج المواهب "ذا فويس" على الانتهاء، حيث ستكون حلقة السبت الحلقة الاخيرة من هذا الموسم الذي عرّف المشاهدين على أصوات رائعة من مختلف الدول العربية.

وبعد جولات طويلة من التصفيات، وصلنا إلى الحلقة الاخيرة التي تشكل حلقة المواجهة المباشرة بين المدربين الأربعة : ​كاظم الساهر​ الذي ينافس بكرار صلاح من العراق و​عاصي الحلاني​ ينافس ب​هالة قصير​ من سوريا و​شيرين عبد الوهاب​ تنافس بوهم من مصر و​صابر الرباعي​ ينافس بكرار صلاح من العراق.

النشرة وقبل انطلاق الحلقة الأخيرة التقت المشتركين وكان لنا معهم هذا اللقاء السريع الذي لم يخلو من التشويق والمنافسة.

هالة قصير (فريق عاصي الحلاني)

كيف تلخصين تجربتك في ​برنامج ذا فويس​ منذ البداية وحتى الحلقة الأخيرة ؟

انها المرحلة الأهم في حياتي لأنها حققت لي نجومية كبيرة جداً بوقت قياسي، لأن النجم بالحالة العادية ليصل إلى هذه المرحلة هو بحاجة إلى الكثير من الجهد والعمل والاعمال. ونحن حصلنا على هذه الشهرة من خلال برنامج المواهب "ذا فويس" لأن كل ظهور على مسرح هذا البرنامج وعلى شاشة الـ"MBC" يعادل ألبوماً غنائياً كاملاً بمسيرة أي فنان.

هل كنت تتوقعين أن تكوني الموهبة الأخيرة في فريق مدربك ؟

الحمد لله لدي ايمان بصوتي وبموهبتي. منذ بداية مشاركتي في هذا البرنامج شاركت لأصل إلى هذه المرحلة من البرنامج. اشكر الله لأنني حصلت على محبة الناس الذين بدورهم اوصلوني إلى هذه المرحلة.

ما هي رسالتك إلى مدربك في البرنامج ونحن على مشارف الحلقة الأخيرة؟

أريد أن أقول له انه وقبل ان يكون فناناً أحبه كثيراً، فهو على الصعيد الشخصي انسان راقي ورائع وقلبه مع المشتركين. استفدت كثيراً من خبرته ومن النصائح التي كان يوجهها لي وكان له دور كبير في وصولي إلى هذه المرحلة بحيث اختارني مرتين لأبقى في فريقه. وكما قلت له سابقاً وجودي في فريق عاصي الحلاني كان "فرصة عمر".

من تشعرين بأنه ينافسك من بين باقي المشتركين أكثر من غيره على اللقب ؟

لا يمكنني الاختيار لأن المقارنة بيننا لا تجوز فكل واحد منا مختلف عن الآخر. ولكن اي شخص يصل إلى هذه المرحلة يستحق ان يكون "ذا فويس".

هل فكرت في الخطوة الاولى التي ستقومين بها بعد انتهاء البرنامج ؟

لدي الكثير من الامور التي خططت لها في رأسي وانتظر ان تتبلور. والامور مرتبطة بنتيجة الحلقة النهائية لأنني اذا فزت سيختلف الموضوع كلياً.

ستّار سعد​ (فريق كاظم الساهر)

كيف تلخص تجربتك في برنامج ذا فويس منذ البداية وحتى الحلقة الأخيرة ؟

التعب كله راح ولم أشعر بالتعب في هذه المرحلة لأنها مرحلة مهمة يجب أن اقدّم كل ما لدي حتى اطل بصورة جميلة وان يكون اللقب لصالح فريق الاستاذ كاظم الساهر.

هل كنت تتوقع أن تكون الموهبة الأخيرة في فريق مدربك ؟

لا لم أكن اتوقع ذلك لأني كنت أفكر بكل مرحلة بوقتها ولم أكن أفكر بالذي سيحدث لاحقاً.

ما هي رسالتك إلى مدربك في البرنامج ونحن على مشارف الحلقة الأخيرة؟

لقد تعب معنا استاذ كاظم كثيراً. انا اشكره على الثقة التي منحني اياها فأنا على عاتقي الآن تمثيل كل فريقه في البرنامج بالحلقة الأخيرة.

من تشعر بأنه ينافسك من بين باقي المشتركين أكثر من غيره على اللقب ؟

كلهم يستحون اللقب ولكني أتمنى في حال لم أفز ان يفوز مواطني ​سيمور جلال​. فكلينا نمثل العراق واصواتنا جميلة وتستحق أن تكون أحلى صوت.

هل فكرت في الخطوة الاولى التي ستقوم بها بعد انتهاء البرنامج ؟

كلا لم افكر. فكما سبق وقلت لك أنا افكر فقط بالمرحلة الحالية. وعندما انتهي من العرض الاخير كل شيء بوقته حلو.

وهم (فريق شيرين عبد الوهاب)

كيف تلخصين تجربتك في برنامج ذا فويس منذ البداية وحتى الحلقة الأخيرة ؟

انا متفائلة جداً بهذه التجربة وسعيدة جدا بها.

هل كنت تتوقعين أن تكوني الموهبة الأخيرة في فريق مدربك ؟

نعم كنت أتوقع ذلك لأنني كنت دائماً متفائلة.

ما هي رسالتك إلى مدربك في البرنامج ونحن على مشارف الحلقة الأخيرة؟

منذ ان اخترت شيرين في مرحلة "الصوت وبس" شعرت بأنها انسانة "بتحسّ" بالناس التي تجتهد في حياتها وتتعب. شيرين لها فضل كبير في ما وصلت اليه اليوم. شيرين كانت إلى جانبي في كل مراحل البرنامج .

من تشعرين بأنه ينافسك من بين باقي المشتركين أكثر من غيره على اللقب ؟

وهم .. وهم.

هل فكرت في الخطوة الاولى التي ستقومين بها بعد انتهاء البرنامج ؟

اول خطوة فكرت بالقيام بها في حال فوزي، هي انني سأبيع السيارة التي سأحصل عليها من البرنامج وساتبرع بنصف المبلغ إلى دار الأطفال المصابين بالسرطان.

سيمور جلال (فريق صابر الرباعي)

كيف تلخص تجربتك في برنامج ذا فويس منذ البداية وحتى الحلقة الأخيرة ؟

التجربة جميلة جداً وهي من أروع التجارب في حياتي، فيها الصعوبة وتحتاج إلى الموهبة والاصرار. هذا البرنامج يجعلك تكتشف نفسك. كانت مرحلة "الصوت وبس" صعبة جداً وشعرت كثيراً بالخوف خلالها. مرحلة المواجهة أيضاً كانت صعبة وتطلبت التميّز على منافسك من أجل البقاء. اما الصعوبة في الحلقات المباشرة فكانت في الحصول على محبة الجمهور وتصويته.

هل كنت تتوقع أن تكون الموهبة الأخيرة في فريق مدربك ؟

كنت اتوقع ذلك ولم اكن اتوقعه في الوقت نفسه.

انت المشترك الوحيد من بين الأربعة الذين وصلوا إلى المرحلة النهائية، حصلت في كل الحلقات على اعلى نسبة من تصويت الجمهور. هل هذا يشعرك بنوع من الراحلة تجاه نيل اللقب؟

حتى لو انقذني الجمهور لأربع مرات فهذا لا يمنع أن تتغيّر النتيجة في الحلقة الاخيرة .

هل سيكون للفنان صابر الرباعي تأثير على خياراتك الفنية بعد البرنامج ؟

أي اختيار ساقوم به سأعرضه على الفنان صابر الرباعي وآخذ برأيه.

هل فكرت في الخطوة الاولى التي ستقوم بها بعد انتهاء البرنامج ؟

أول خطوة هي انني ساختار أغانٍ جديدة حتى استطيع أن اتواصل من خلالها مع الجمهور كي لا ينسوا سيمور جلال.