قالت الممثلة ​فردوس عبد الحميد​ :"السينما فن بديع والشريط السينمائي هو الباقي سواء للجمهور أم للممثل، وأنا أتمنى دائماً أن أقدم عملاً سينمائياً يكون بصمة في مسيرتي، وأنا لم أجد عملاً مناسباً أعود به للسينما".

وعن رأيها في نوعية الأفلام الموجودة على الساحة السينمائية ، قالت فردوس في حديثها لجريدة الراي الكويتية مع الزميلة سهير عبد الحميد :"كل مرحلة لها فنها، ونحن نعيش فترة صعبة، والذي يذهب للسينما جمهور معيّن يقتصر على الشباب المراهق الذي تعجبه النوعية من الأفلام الموجودة على الساحة".

وتابعت :"وبالرغم من رفضي لنوعية الأفلام التي تقدم، لكنني أرى لها ميزة وهي أن الظروف الصعبة التي تمرّ بها البلد، جعلت هناك حداً أدنى لاستمرار السينما، إلى جانب أن هناك طابوراً من الفنيين قبل الفنانين لديهم بيوت مفتوحة ويحتاجون للمال وهذه الأفلام فتحت هذه البيوت".