حلّت الممثلة والكاتبة والمخرجة ​بيتي توتل​ ضيفةً على برنامج "كل يوم بيومه" مع الإعلامية هلا حداد عبر أثير إذاعة صوت فان .


بيتي قالت أنه من المؤسف الشعور بالحاجة لجنسية أخرى غير اللبنانية لنشعر بالأمان، واعتبرت أن اختيار الشباب للعمل في الخارج وعدم العودة يعود الى الأجر الجيد الذي يتقاضونه ولتأمين مستقبلهم ، كما انهم شعروا باليأس من وطنهم . وانتقدت بيتي أسعار المنازل الباهظة والتي لا يستطيع شاب أن يشتريها ليتزوج .

اعتبرت بيتي أنه يجب أن يعيدوا النظر في منهج اللغة العربية في المدارس لأنه صعب كثيراً، وتمنت تطوير هذه المادة لتصبح هناك متعة في دراستها .

كما كشفت انها تحب إسم "عمر" كثيراً وأرادت أن تسمي إبنها عمر، ولكن الواقع منعها حيث ان إبنها سيعاني إذا سافر إلى الدول الغربية ، كما ان الإسم محسوب على طائفة معينة . وقامت بيتي بتسمية إبنها "ندي" .

وذكرت بيتي أنها إختارت إسم مسرحيتها "باسبور رقم 10452" لأنها تتحدث عن الهجرة ، كما انها تتناول موضوع وجع اللبنانيين خارج المساحة اللبنانية وداخلها بالإضافة إلى أن مساحة وطننا لم تعد تسع اللبنانيين .

وروت بيتي أن القنصل فادي زيادة حضر المسرحية في كندا، وتمنى عليها أن تقدم المزيد من العروض لكنها لم تتمكن من القيام بذلك بسبب إرتباطها باولادها .

بيتي ذكرت أنها لم تستطع أن تتحمل البرد القارس في كندا، ولكن الأمر الإيجابي هو وجود الأمان والسلام .

بيتي قالت أنها في الأساس ليست لبنانية وحصلت على الجنسية في التسعينات من القرن الماضي حين كان عمرها 22 سنة وانتقدت بيتي القانون اللبناني حيث لا تتمكن الأم من إعطاء الجنسية ، وأوضحت أن أهلها من حلب في سوريا ولكنها ولدت في مستشفى طراد في لبنان وقالت: "حقو إذا واحد خلق بلبنان يحصل على جنسية".

المسرحية مستمرة لغاية 2 آذار على مسرح مونو، وتباع البطاقات في جميع فروع مكتبة أنطوان وهناك سعر خاص للطلاب بـ20 ألف ليرة .

وخلال الحديث قالت بيتي ان هناك روبرتاج سيعرض على قناة tv5 عن مسرحيتها عند الساعة السابعة مساءً .

وعبّرت بيتي عن محبتها الكبيرة للمسرح، "أنا اخرت المسرح ومصرة على هذا التحدي ورافضة هاجر من هالوطن" .

وترى بيتي أن البطل ليس هو من يجلب الجمهور بل فكرة العمل.

بيتي ستكون في ستار أكاديمي 2014 ، فحين تنتهي من مسرحيتها ستتفرغ للبرنامج إبتداءً من شهر أيلول لمدة 4 أشهر .

وحين ينتهي البرنامج ستحضر بيتي لعمل مسرحي آخر ، حيث انها كل سنة تريد أن تقدم عملا.