في تغطية خاصة لموقع النشرة وضمن حلقة جديدة من برنامج "​فايق يا هوا​" الذي يبث عبر أثير إذاعة "​سترايك​" على الموجتين 97.7 و97.3، إستضافت الإعلامية ​هلا المر​ خلال فقرة "​باللبناني​" الممثلة ​لمى مرعشلي​ إبنة الممثل الراحل ​إبراهيم مرعشلي​.


قالت مرعشلي بداية أنها تشارك في برنامج "ضحك وجد" بدور فجّة، وهي سعيدة جداً بهذه التجربة.


وإسترجعت لمى مع هلا المر ذكريات والدها الراحل، فكشفت أنه ولد في عائلة متواضعة وهو الإبن البكر، وطوال حياته كان يحلم بتحسين وضع أهله، فترك المدرسة باكراً وعمل في مجال الخياطة ليساعد والده مادياً.


كان والدها يعشق السينما ويحب الممثل محمد فوزي بشكل كبير، وعندما إلتقى به مرّة قال له الأخير "إذا عندك إصرار بعمرك ما توقّف"، وهذا الكلام أثر به جداً وبدأ بشق طريقه منذ ذلك الوقت.

وأشارت لمى إلى أن إبراهيم إنضم لفرقة حسن علاء الدين "شوشو" وإكتسب منه خبرة كبيرة، من ثم إنطلق وإستقّل في مجال التمثيل وقدم العديد من الأعمال منها "المعلمة والأستاذ، كابتن بوب، سكرتيرة بابا"...


طوال حياته لم يستعمل مرعشلي الإيحاءات الجنسية لإضحاك الجمهور لأنه لا يؤمن بهذه المدرسة، ولهذا السبب تابعه الكبار والصغار من دون إستثناء حسب ما قالت لمى.


أما عن تكريمه، فقالت مرعشلي أن هذا الأمر يشكّل لها هاجساً، "هو من الأشخاص الذين تركوا بصمة كبيرة في عالم الفن ويستحق أن يكون له شارع أو مسرح بإسمه.. للأسف المسؤولين نسيوه".


توفي الممثل إبراهيم مرعشلي بعد تعرضه لجلطة وبقي 7 أسابيع فاقد الوعي قبل أن يفارق الحياة.

وخلال فترة الغيبوبة، قالت لمى أنهم منعوا الأصدقاء والصحافة من زيارته "كان بدنا صورتو الحلوة تضل بعيون العالم".


من جهة أخرى، أكدت لمى أن والدها إبراهيم كان يشجعها على دخول التمثيل لأنه رأى عشقها وشغفها لهذا المجال، كما أعطاها فرصة مشاركته في حلقة من "برج الحب"، وفي مسلسل "سكرتيرة بابا".



دخولها ميدان التمثيل في عمر الـ 13 عاماً أثر على دراستها بشكل سلبي، فمنعها والدها من متابعته قبل إنهاء دراستها وأجبرها على رفض جميع العروض التي تلقتها في ذلك الوقت.

درست لمى الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب، وتلقت دروساً في المسرح.


وفي الختام، قالت مرعشلي أن الرحل إبراهيم علمها التواضع وإحترام العمل ومواعيد التصوير، وتمنت لو أنه إلى جانبها الآن "بتمنى لو إنو حد بنتي هلّق وبقلّو إشتقتلك كتير".