عفوية الى أبعد حدود، تعشق عملها، هي بمثابة جرعة من التفاؤل الصباحي، تطل علينا يومياً ببرنامج "أخبار الصباح" لتقدم لنا نشرة مميزة عبارة عن خليط بين السياسية والفن والترفيه والثقافة والرياضة.

هي أم أولاً وإعلامية ثانياً  وهي تصر على ذلك، وتقول "إبني قبل الدني"، تعشق بلدها ولا تحبذ مغادرة لبنان، في منافسة دائمة مع نفسها اولاً، وكل من حولها لتصقل شخصيتها بخبرة كبيرة، وتكون دائماً مميزة.

الإعلامية ​جويل فضول​ أهلاً وسهلاً بك في موقع النشرة

أهلا بكم.

كيف وصلت جويل فضول الى "أخبار الصباح"؟

"بعتو ورايي" بعد استشهاد الرئيس الحريري توقفت كل البرامج وامتلأت الشاشات بالبرامج السياسية والحوارات، واصبح هناك جمود كبير وتوقف برنامجي "تي تايم" الذي كان يعرض علىlbci، فقلت انها مرحلة وستعود البرامج، الا ان هذه المرحلة "طوّلت"، في هذا الوقت "المستقبل" كانت تعمل على برنامج صباحي "اجتماعي اكثر منه ترفيهي"،  فتلقيت العرض "وقلت خلص بكفي وقوف على الأطلال وكان الدوام كتير بيناسبني من 7 للـ 9 ما أخد من وقتي كتير وتاركلي وقت لإبني، عملنا كاستينغ وكنا كتير كتار، واستقروا علينا انا وبياريت وايلي".

ما الذي أضافه "أخبار الصباح" إلى شخصية جويل؟

انا دائما اقول بدأت مسيرتي فيlbciلكن برنامج "أخبار الصباح" اعطاني هوية مميزة لهذه النوعية من البرامج "متل اخبار الصباح ما قدمت قبل ولا مرة كنت اقول ممكن فوت بمقابلات سياسية، او خوض مجال الاجتماعيات كنت اقرب للمنوعات والترفيه" أخبار الصباح وضعني في مكان كنت أحس بأنه بعيد عني لكنني انغرمت به "انا كتير بحب أخبار الصباح هو اساسي بحياتي".

تلقيت العديد من العروض هل فكرت بترك المستقبل؟

عملت "انترفيو" لكن مقارنةً "مع البرنامج ما لقيتها احسن مع احترامي"، وشعرت بأنني بالمكان الذي انا به صنعت نسبة مشاهدة عالية وهو برنامج ناجح واضاف "كتير اشيا على البرامج الصباحية"، ودوام عملي مميز فقط ساعتين ونصف، مقارنة مع كل هذه المميزات انا مرتاحة جداً بما انا فيه اليوم "أخبار الصباح"، وهذا لا يعني أنني منفتحة على كل العروض التي من الممكن ان اتلقاها.

قلت إنك لن تقبلي بعرض خارج لبنان لماذا؟ وما يمنعك من ذلك؟

"انا ما بقدر عيش برات لبنان، العيلة والوطن والجذور والأصدقاء بيعنولي كتير"، وأحيانا "بقطع بأوقات بقول شو هل عيشة"، لكنني لا أحبذ ترك لبنان "انا بعدّ كتير قبل ما سافر"،  لا مشكلة لدي ان اشارك في برنامج واضطر من خلاله للسفر خارج لبنان لمدة معينة شهر او اكتر، لكن لا يمكنني ان اترك لبنان "يمكن بعملها بعدين بس بكون عديت كتير قبل هل قرار".

برأيك هل كل فتاة جميلة هي مشروع مذيعة؟ والى اي حد خدمك جمالك؟

لا احب هذا التعبير "ما بقى في حدا بشع صار لازم نفتش عن ميزة تانية"، يوجد اشياء كثيرة تخدمنا "المضمون الثقافة سرعة البديهة"، أنا أقول ليست كل جميلة هي مشروع "مذيعة او عارضة ازياء او ممثلة.."، انا لست ضد لكن يجب ان تكون "معباية مكانها"، لما لا؟، لكن الفكرة أن هناك كمية مذيعات يطلن على الشاشة "ما معبايين محلن" ولا يقدمن اي شيء جديد، في نفس الوقت هناك عدد كبير من الاعلاميين جالسين في المنزل لا عمل لهم رغم انهم درسوا الاعلام "هيدا الحرام".

 

المستقبل:

الى اي مدى تطمحين الى ان يكون لك برنامج مستقل وهل هذا الامر من الممكن ان يتحقق في "المستقبل" خصوصاً مع الازمة المالية؟

ما به الوضع بالمستقبل؟ "عم نعمل برامج جديدة"، نمر بمطبات كما كل المؤسسات الإعلامية "عندك مثلاًlbci شحطت موظفين وغيرها كتير، البلد كلو مش مرتاح"، انا اتمنى ان اقدم برنامجاً مستقلاً على المستقبل وحان الوقت لكن برأيي ان البرنامج الفردي ليس معيار النجاح.

هل الأزمة المالية الموجودة ستدفعك لمغادرة المستقبل؟

"عمطرح تاني!!! وين في مطرح تاني ما عندو ازمة مالية؟؟ دلني وين"، الازمات المالية موجودة في كل الشركات والمؤسسات والمستقبل كما الجميع "ما في يوم اكلوا علينا مصاري بالنهاية عم نقبض، بيتأخروا شوي بغضّوا النظر كم يوم بس بحياتن ما اكلو علينا مصاري"، ونحن كأخبار الصباح محميون من قبل منى سعيدون "البروديوسر".

 

 

 

المنافسة:

ما الذي يميز جويل عن ايلي احوش وبياريت القطريب؟

انا احلى وحدة "ممازحة"، كل واحد منا لديه "الستيل الخاص به" طريقتنا تختلف "كتير مختلفين عن بعض بالشخصية وبالتقديم وبعرض التحقيقات"، لكن رغم اختلافنا نحن نتفق على الهواء وهذا يساعد على نجاح البرنامج "انا لدي حيوية فائضة ، بياريت كتير رايقة، وايلي نص على نص، جويل البنت المدللة"، واعتقد هذا ما يميزنا، وأنا كل يوم على الهواء هم بمداورة يوميا وهذا ما يجعلني أعمل على نفسي اكثر، وما يميزني أن شخصيتي على الهواء تماماً كشخصيتي تحت الهواء وانا لا اعلم كيف اخبئ شعوري.

من ينافس أخبار الصباح اليوم؟

لا أحد... لا يوجد برنامج يشبه "أخبار الصباح"، لأنه يملك مميزات خاصة لا تشبه غيره.

من هي المقدمة الأفضل في لبنان برأي جويل؟

منى أبو حمزة​، أما في البرامج التي تشبه أخبار الصباح: أنا، "لازم نعطي دعم لحالنا". "ممازحة".

 

جويل والامومة:

 

ماذا اضافت الأمومة لجويل؟

"بتحس بطعم مختلف جداً"، شعور جميل جداً.

كيف توفقين بين عملك واهتماماتك الزوجية والمنزلية؟

كل الفضل يعود الى توقيت علمي.. انتهي الساعة 9 صباحاً وهذا توقيت يلائمني جداً، وبالنهاية "ابني اهم من كل الدني".

أين ترى جويل نفسها بعد 5 سنوات؟

من الممكن ان اكون بعيدة عن مجال التلفزيون "وعندي شغل لإلي"، واذا ليس بعد 5 سنوات من الممكن بعد 10 سنوات على الاكثر.