وجهت الممثلة ​مي صايغ​ عتبها الكبير إلى القيمين على أعمال الدراما في لبنان والذين يستبعدون مشاركة الممثل المتقدم في السن، وقالت:" هؤلاء الممثلون هم أساتذة وحققوا نجومية في أيام صباهم فلماذا نتخلى عنهم اليوم ولا نبحث إلا عن الوجوه الشابة؟ فالقائمون على الأعمال الدرامية في تركيا أو في الغرب عامة يعطون هؤلاء قيمة في أعمالهم فلماذا لا نعاملهم بالمثل في بلادنا؟"

وعن الفرق الذي تلاحظه بين أجواء التمثيل اليوم والحقب الفائتة تقول في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط":" هناك طبعا كمية إنتاج أكبر وكثافة في الكتابة التي كانت تقتصر في الماضي على مؤلفين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، ولا شك أنني أحن إلى أيام شاركت فيها ممثلين عمالقة أمثال الراحلين ​فيليب عقيقي​ و​إبراهيم مرعشلي​ و​محمود سعيد​ وغيرهم، ولكن ذلك لا يعني أن الأجواء الحالية ليست على ما يرام، ولكن مع فرق بسيط وهو أننا في الماضي كنا نعمل باندفاع ولشدة شغفنا بالتمثيل، أما اليوم فهناك البعض من الممثلين الجدد الذين يطرقون باب التمثيل من أجل الوصول إلى الشهرة فقط وليس من باب حب العمل أو الموهبة.. اضافة إلى عدم احترامهم للوقت، فالممثل المحترف هو الملتزم بكامل مسؤولياته وليس بجزء منها دون غيره".