عبرت الاعلامية المصرية ​وفاء الكيلاني​ عن رأيها في موضوع نشر الأخبار الشخصية عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي قائلةً انها حرية شخصية وهي تحترم ذلك، ولكنها لا تحب ان تنشر صورا مع اولادها وعائلتها ذلك لانها ليست فنانة كما قالت في حديثٍ لها مع مجلة "سنوب"، بل انها أم قبل كل شيء، مشيرةً الى انها ترغب بأن تعيش حياة طبيعية مع عائلتها.

وكشفت وفاء عن أنها تلقت عروضاً مغرية تتطلب منها السفر لكنها رفضت ذلك حرصاً منها على البقاء مع عائلتها لأن الاولوية عندها لابنتها جودي (خمس سنوات) وابنها ريان (سنتان ونصف) "وبرغم حماستي وحبي لمثل تلك البرامج، الا ان ظروفي تحتّم عليّ ان اكون مع عائلتي".

اما بالنسبة لرأيها فيما اذا رغب ولداها في العمل الفني او الاعلامي فهي لا تحبّذ ذلك بل تفضل أن يركزا على الدراسة وان يتخصصا في مجالات تدر عليهما بالمال، فهي كما قالت انها من نوع الامهات التقليديات ولكن في النهاية القرار لهما.