في تغطية خاصة لموقع النشرة، استقبلت الإعلامية المصرية ​وفاء الكيلاني​، في حلقة جديدة من برنامج "قصر الكلام" على قناة "mbc مصر"، الفنانة المصرية ​سمية الخشاب​.

في بداية الحلقة نفت الخشاب ان تكون صنعت نجوميتها من مشاهد الإثارة، حيث قالت ان اكثر ادوارها كانت هادفة وليست مثيرة، مشددة على انها ستتجه الى تقديم البرامج.

كما اشارت الخشاب الى انها لا تعمل منذ سنتين "بقالي سنتين ما اشتغلتش، انا بنقي اعمالي، وبينعرض علي كتير لكني لا احب ان اشارك في بعض الأعمال بسبب في افلاس فكري كبير"، نافية ان يكون اسمها "لا يبيع" وعن سبب تأجيل مسلسلها "وادي الملوك" من رمضان قالت: "كان في وضع خطير في البلد، وانا مش ميتة على الشغل انا بعمل ادواري بحب وليس للكسب المادي فقط".

وعن سبب عدم وجودها في مسلسل "كيد النسا 2" قالت الخشاب "اكتفيت من الجزء الاول ولا مشاكل بيني وبين الممثلة فيفي عبده كما يروج البعض ، بالعكس انا احبها جداً والعلاقة مميزة بيننا لكنني اكتفيت من نجاح اول جزء وكنت اتمنى ان لا يقدموا جزء ثاني".

اما في ما يتعلق بالمشاهد المثيرة في افلامها قالت "لو العمل اراد بعض المشاهد المثيرة لا مشكلة، لكن شرط ان لا تضر بي ولا يزعل مني جمهوري".

وعن المنافسة قالت الخشاب "المنافسة كبيرة مع كثير من النجوم وانا انافس نفسي قبل ان انافس اي احد واحرص على مشاهدة اعمال الممثلة إلهام شاهين".

من ثم انتقل النقاش الى فيلم "حين ميسرة" حيث سألت وفاء ضيفتها "هل أَصَبتِ عندما تبرأتي من المشاهد المثيرة في العمل كما فيلم "الريس عمر حرب" ، أجابت الخشاب "نعم اصبت كون المشاهد اثرت على جمهوري وانا قبلت العمل وقدمت كل مشاهده ولا يمكنني ان اوافق على الفيلم وارفض بعض المشاهد"، واجابت لو عاد الزمن لشاركت في فيلم "الريس عمر حرب"، مشددةً على انها لم تخسر المخرج خالد يوسف "يمكن ما اشتغلتش معاه بعد افلامنا بس داه مش يعني اني زعلانة او هو زعلان"، مؤكدة انه ليس هو من صنع نجوميتها بل قدم لها نقلة نوعية في علمها فقط.

من جهة اخرى كشفت سمية الخشاب ان دور الفنانة هيفا وهبي في "دكان شحاتة" عرض عليها وهي رفضته بسبب مشاكل مع المنتج. أما في ما يتعلق بالممثلة حورية فرغلي فقالت انها لم تحل مكانها كما الممثلة السورية جومانا مراد "مش كل واحد صبغ شعرو اسود سيأخذ دوري، محبة الجمهور هي الأساس".

وأكدت الخشاب ان بينها وبين المخرج خالد يوسف "كيميا خاصة وحصل على اعلى ايرادات عندما كنت نجمة افلامه وهذا الكلام قاله لي المنتج، من ثم ما اشتغلتش سنتين وما عرفتش سبب عدم تقديمه اعمال لي، وعندما عرض على "دكان شحاته" خزقت الورق، ومش ممكن يعمل فيلم زي حين ميسرة".

كذلك اشارت الخشاب الى ان اتجاهها للغناء كان قراراً صائباً ولا تندم عليه "نجح العمل ولكن انا كسلانة ولم اعمل في الغناء بشكل جدي وفي صعوبة كبيرة في الجمع بين الغناء والتمثيل، ولما يكون عندك موهبة لماذا لا تستغليها؟ وانا مقتنعة بأن صوتي جميل واعتمد على الإحساس، ويجب ان اتمرن أكثر، وجمهوري يحب اغنياتي".


وفي السياسة قالت انها اصابت عندما اختارت المرشح احمد شفيق لمنصب الرئاسة المصرية، "لأنه منظم وحقق اهداف مصرية، ولم يخذلني عندما غادر مصر، ولو كنت مكانه لفعلت ما فعله".

كما اشارت الخشاب انها لم تخطئ عندنا قالت انها ستشارك في افلام دينية "الاخوان كانو عيزين يعملوا شركة انتاج لتقديم اعمال اسلامية في بداية عهد محمد مرسي، فوافقت لكن دلوقتي لو عرضوا علي لن اوافق بالتأكيد".


وعن شائعات الزواج التي تنتشر حولها، قالت الخشاب "هذه ضريبة النجاح وأنا لست الوحيدة التي تتعرض للشائعات لكن بيركزوا عليا لأني نجمة اوفر شوية"، مؤكدة انها لا تفرض على زوجها ان تقيم زفافها تحت الماء كما اشاع البعض "شائعة غير منطقية انا انسانة عادية، وانا مابكلمش الصحافة، ما بحبش اتكلم عمال على بطال" وانا لا أدفع للحصافيين كما يفعل البعض ليشوهوا سمعتي، مشددة على ان نصيبها من الزواج لم يأتِ بعد.

وفي آخر فقرة ردت الخشاب بكلمة صغيرة على كل من الأسماء الآتية:

الرئيس حسني مبارك :"الناس كانت عايشة بأمان في عهده، ولم اصل الى مرحلة الترحم على ايامه وانا ارضى بحكم القضاء عليه".

غادة عبد الرازق: زميلة فقط.

ايناس الدغيدي : مخرجة تهتم بأمور المرأة، ولم تعرض علي افلاماً.

نصر محروس : منتج شاطر ولم يتخلَ عني في الغناء بل وقف الى جانبي ولم ينتج لي الألبوم لأنني كنت اريد ان انتج لنفسي.

وفي آخر سؤال في الحلقة "تعتذري مِن مَن" قدمت الخشاب اعتذارها لروح المخرج الراحل ​يحيى سعادة​ وقالت "اعتذر ان زعلتك".