في تغطية خاصة لموقع "النشرة"، وضمن حلقة جديدة من برنامج "​بعدنا مع رابعة​" الذي يعرض على قناة الجديد، إستضافت الإعلامية ​رابعة الزيات​ الإعلامية ​زينة فياض​، الفنان ​سعد رمضان​، الإعلامي ​وليد فريجي​، عازفة الكمان ​فانيسا​ والممثل ​نيكولا مزهر​.

 

بدايةً، أعلنت مقدمة الأخبار والبرامج زينة فياض أن إطلالاتها الإعلامية قليلة وتتأنى بها لأن ليس لديها الوقت الكافي "مش عم بتدلل أكيد، بس أنا ما بعرف نظم وقتي".

 

 

 

وكشفت فياض أنها إنتقلت للعمل في قناة الـ ANB بالرغم من أنها أقل شهرة من المستقبل، كما أنها عندما وقعت العقد مع إنطلاقة المحطة قالوا لها أن المكتب سيكون في لندن لكنه الآن في بيروت، مشيرة إلى أنها ساهمت في إنشاء القناة وأن الإدارة طلبت منها البقاء بالرغم من بعض خيبات الأمل التي واجهتها.

لم تنكر زينة فضل قناة المستقبل التي فتحت لها المجال وعملت فيها 14 عاماً، "أنا بالأساس لدي نعمة الصوت وطورتها مع الوقت، ولكن المستقبل الآن لم تعد مستقبل رفيق الحريري رحمه الله، و"على إيامو ولا يوم شعرت إنو في فرق بين مسلم ومسيحي أو بين سني وشيعي".

 

 

 

هذا ولفتت زينة إلى أنها تتابع نشرات أخبار مختلف المحطات، ليس فقط لمتابعة ما يحدث بل بحكم عملها، وقالت "مقدمة تلفزيون الجديد للست مريم البسام هي المقدمة الوحيدة اللي بتمنى إني أنا قولها وقدمها".

 

ورأت فياض أن المذيع أو المذيعة لديهم مسؤولية كبيرة تجاه الجنديين المجهولين مثل المحررين والمدققين وغيرهم، ويجب أن يتصفوا بالجمود إلا أنها كسرت هذا الأمر، على حد قولها.

 

وعن سبب عدم زواجها حتى الآن، قالت "إذا عندك عريس أهلا وسهلا"، مشيرة إلى أنها تحب أولاد أخواتها وهي متعلقة بهم جداً لكن على الصعيد الشخصي لم تجد حتى الآن الشخص المناسب لقلبها وعقلها، كما أنها مرت بتجربة فاشلة.

 

وفي ختام حديثها، قالت زينة فياض أنها عندما كانت في المستقبل تلقت عرضاً من "الجزيرة" وآخر من "العربية"، وإختارت عرض "الجزيرة"، "الجزيرة ظلمتني والمدير قال لي أنها خسرتني، وأنا خسرت أيضاً وأنا أؤمن أن الحسد بيهد".

 

 

ومن جهته، عبر الفنان اللبناني سعد رمضان عن سعاته بنيل جائزة أفضل نجم شاب في الموريكس دور 2013، معتبراُ إياها مهمة جداً بالنسبة لي وخطوة كبيرة في مشواره الفني، "أنا كل عام كنت أصل إلى النهائيات وأرى أني أستحق هذه الجائزة وكل الجوايز حلوة لإنها بتقدر تعب الفنان".

 

وعن الزواج، قال رمضان "عطول بفكر إنو لازم إتزوج، لأن الإنسان بينجح وبيتعب وبيوصل لوقت لازم يكون حدو عيلتو".

 

 

 

وفي الفترة القادمة، يستعد سعد رمضان لإحياء العديد من المهرجانات داخل لبنان وخارجه وفي أميركا والجزائر وغيرهما، متمنياً أن تهدأ الأوضاع في الوطن العربي "لنغني من قلبنا".

 

 

أما الإعلامي وليد فريجي، فقال أنه لا يحاور اي شخص غير معروف وهذا الأمر ليس كبرياء حسب قوله، إلا أنه ومنذ بداياته من 14 سنة كان يحاور الجميع لكن الآن وخصوصاً أنه صحافي فني، يرى أنه يتعامل مع من يضيف إلى مسيرته.

 

وتابع حديثه قائلاً أن مجلة "غالا" تتوجه إلى النخبة "ناس VIP وإلن ثقلن ووزنن والحمدالله حاورت حتى الآن كل نجوم الصف الأول".

 

 

 

أما عن إستعداده لنقد نجم من الصف الأول، فرد وليد قائلاً "عندما يغلط فنان صف أول معي أو مع المؤسسة التي أعمل بها ما بعود بسأل عنو"، والفنان حالياً يعاني مشكلة في النقد إذ أنه لا يتقبل النقد حتى لو كان صحيحاً وبنّاءً.

 

ومستقبلياً، يحضّر الإعلامي فريجي لمشروع جديد غير فني لم يفصح عن تفاصيله.

 

 

وخلال الحلقة، صرحّت عازفة الكمان فانيسا أنها لا تفكر في خوض مجال الغناء حالياً ، وتكتفي بالعزف على الكمان "بحب غني بس بالبيت".

 

وعن علاقتها الخاصة بالكمان، قالت "بحبو كتير وبشتقلو وما بقدر إبعد عنو، وبشكيلو بس كون زعلانة أو معصبة"، كما قدمت بعض المعزوفات وغنت مع الفنان سعد رمضان.

 

 

 

 

 

 

 

وإختتمت الحلقة مع الممثل نيكولا مزهر الذي أعرب عن سعادته بالحصول على جائزة من الموريكس دور لأن شعور النجاج جميل جداً، كما أنه كان يتوقّع الفوز لأن التصويت كان كثيفاً.

 

وقال مزهر "منذ صغري والجميع يشبهني بالممثلين لأن الناس عطول بتقول إذا واحد حلو لازم يصير ممثل أو فنان".