استقبل الاعلامي ​قاسم دغمان​ ضمن برنامجه الرمضاني "​لأهل الخير​" الممثل ​بيار داغر​ الذي حاور وسام بودرغم وزوجته وطفليهما.

 

داغر استعرض معاناة عائلة بودرغام بدءً من الأب الذي فقد احدى عينيه وهو بحاجة لعملية مستعجلة لتركيب عين زجاج، كما سلط الضوء على زوجته سهام التي تعاني من مرض الاعصاب.

 

وتمنى لولدهما رامز الشفاء العاجل وان تتبناه احدى المؤسسات او الجمعيات الصحية لمعالجته من داء الصرع والتخفيف من آلامه نتيجة النوبات التي تحصل معه الامر الذي جعله يفقد براءة الطفولة وعيش حياة طبيعية كباقي الاطفال.

 

وتلقى الممثل بيار داغر اتصالات التبرعات المالية من المشاهدين مباشرة على الهواء لتأمين منزل لعائلة وسام وعمل له ليعود معيل زوجته واولاه متسائلاً أين أصحاب الملايين والنفوذ ولماذا لا يتعاطفون مع حالات كمثل وسام وغيره مشيراً الى أن الدولة اللبنانية غير معنية بهؤلاء او غائبة عن مساعدتهم والتخفيف عنهم.

داغر قال: شعرت بأنني حقير امام هول مصائب عائلة بودرغم وانا الدنيا فيها الكثير من المعاناة عند أشخاص لم نكن نعلم بهم لولا برنامج لأهل الخير منوهاً بمبادرة المحطة التي تميزت خلال الشهر الفضيل بهذا البرنامج وفتحت الهواء لايصال صوت المعذبين والمقهورين والمرضى.

 

 

كما انتقد داغر الدراما اللبنانية خلال الحلقة قائلا: لطالما قلت عن الدراما اللبنانية انها فاشلة طالما انها لا تعير اهتمامها لمعاناة اللبنانيين ولو تناولنا قصة وسام وغيره بأعمالنا الفنية لكنا ساهمنا بايجاد الحلول الازمة لمشاكلهم، متمنياً على المنتجين والكتاب ان تذكر اللبنانيين كوسام وغيره من الحالات المرضية والتي تعاني من فقر، اعاقة ، تشرد وحرمان ان فكر بهم عند التحضير لأعمالهم الجديدة.

وتخلل الحلقة كما كل ليلة اتصالات تبرعت لوسام وعائلته بمبالغ مالية ستساعده لتغيّر بعضاً من معاناته والواقع الصعب الذي يعيشه.