حلّت الإعلامية ​داليا أحمد​ ضيفةً على برنامج "كل يوم بيومه" مع الإعلامية ​هلا حداد​ عبر أثير إذاعة صوت فان (94.5).

لم تنزعج داليا من الصفة أنها "هيلدا خليفة" الجديد، وقالت انها تتقبل الرأي المحترم بينما الرأي غير المحترم لا تتقبله .

وذكرت أنها تحب هيلدا كثيراً لذلك لم تنزعج من تشبيهها بها، وتابعت أنها ترى ان الفن والسياسة يلتقيان ، ولا تسعى أن ترضي الجميع "الله اختلفوا عليه البشر".

وليس لدى داليا مشكلة مع الإنتقادات البناءة، ولكن تحزن عندما ترى أهم المحطات الغربية تتابع الزعيم ، ويتفاوضون مع المؤسسة ليشتروا الفورمات ، ولكن في لبنان "ما في كلمة يعطيكن العافية ، ليه هالحقد كلو الموجود؟".

وتابعت انه في مكان ما وجد الإسفاف والتعرّض لامور شخصية على صعيد الكثير من الناس، ولم يعد الأمر إنتقاداً ، متوجهةً إليهم بأنهم إذا لا يريدون هذا المستوى عليهم مراجعة طريقة إنتقادهم للآخر.

وعن إنتقاد ملابسها في البرنامج قالت داليا إن البرنامج مرّ بمرحلة لم يكن سيعرض لكن عاد ليتغير القرار ، فترة التحضير كانت قصيرة وفعلياً كان فريق العمل يحاولون العمل بأسرع وتيرة ممكنة، ولاحظوا الناس أن المصممين اختلفوا مرات عديدة وهم حسن إدريس وماري صباغ وطارق سنو.

وأضافت داليا ان كل من هؤلاء المصممين رأى داليا على طريقته، "صار في كتير تخبيط ، بس محرزة هيدا كلو يصير؟ أنا بشوف ناس لابسة إشيا لا تمت للإحتشام بصلة وما حدا بيحكي لي لانو في بعض الوسائل الإعلامية ما منقدر نوجه صوبا؟"

وتابعت:" في إشيا كنت حاسة حالي فيا غريبة وفي إشيا لا ، أنا بيومياتي الشي اللي بلبسوا مش هوي ذاتو اللي بلبسوا بالبرنامج ".

وأكملت داليا كلامها عن الناس الذين انتقدوها :"ريتني موت قبل ما شفتن هني ولابسين آخر عالم يحكوا بالموضة ، عيب ، ما بقى حدا يستفز وياخدنا ع محلات ما بدنا نروح عليا ،جزء كبير خليني لا إحترم رأيون ولا إحترمون أصلاً."

وحين علقت هلا عما إذا كان البرنامج كوّن لداليا اعداء ، قالت:"يعمل أصلا ما عندي أصحاب".

 

ولا تفضّل داليا أن تطل في برنامج فني ، لانها ترى ملعبها في القسم السياسي .

وحين طرحت هلا موضوع مشكلة داليا مع معجبي الفنان تامر حسني الذين شنّوا عليها هجوماً حين علّّقت على خبر الإعتداء عليه في المقطم في النشرة الفنية "بعد في نحنا ما بلّينا إيدنا في" ،رفضت داليا التعليق على الموضوع وقالت:"ما عندون ريموت كنترول ؟يعملو زابينغ، انا قلتلون وما عم يفهموا في إدارة وهي عندا حرية تخليني او لا. " مؤكدةً ان إدارة التلفزيون لم تعطِها اي ملاحظات .

وعن عرض الجنسية اللبنانية عليها في برنامج "الزعيم" قالت:" الجنسية مش هوية ومنّا بالورق يا بتحسي بإنتماء لهيدا الوطن يا ما يتحسي، أنا بحب هالبلد وربيت فيه عشت أفراحو وأتراحو، أنا لفتة التلفزيون كتير بتعنيلي شكراً لإلون ، أنا ما بدّي فوت ع هيدا الجزء وجدوا إنو حق لإلي الجنسية، أنا بعدّ حالي لبنانية ومصرية وسودانية شاء من شاء وأبى من أبى."

وتؤيّد داليا عمليات التجميل ليكون الشخص مرتاحاً مع نفسه ، ولكن ليست مع التغيير الجذري.

وترى داليا ان المحطات الأخرى أصبحت تعتمد نفس أسلوب مقدّمة نشرة أخبار قناة الجديد.

وختمت داليا البرنامج قائلةً :"نحنا ما منعرف نفرح لبعض ، ونحنا لازم نحبّ الأفضل لبعض ومش نعيش لنجرّح ببعض ".