جورج دياب​ ممثل صنع لنفسه إسما كبيرا بعد مشوار غني في عالم الدراما.

لم يكن يوما كسواه بل كان دائما مختلفا، يتقن أدواره ويميزها بحسه وموهبته وأدائه، فمن منّا لا يذكر "الأستاذ مندور" وقبعته ومسطرة اللغة العربية، وتفاعله مع تلامذته الصغار.

عشق المسرح وخشبته وقدم عشرات الأعمال، وهو يطلّ بين الحين والحين عبر الشاشة الصغيرة، وآخر أعماله كانت مسلسل ​"حلوة وكذابة"​ وفيلم "حلوة وكذّابة" السينمائي الذي يطل عبره قريبا.

جورج دياب تحدث مع "النشرة" في هذا الحوار القصير حول "حلوة وكذابة" وأحوال الدراما في لبنان.

 

الممثل جورج دياب أهلا بك على موقع النشرة.

أهلا بكم.

كانت مشاركتك الاخيرة في ​مسلسل حلوة وكذابة​، حدثنا أكثر عنها

"حلوة وكذابة" بالفعل كان عملا جميلا "نضيف وخفيف"، وهذه هي المرة الاولى التي أرى فيها عملا لبنانيا بأفكاره وإنتاجه أي صناعة لبنانية 100 بالمئة، يفتح آفاقا ويتضمن افكارا عديدة ومفاتيح جميلة وممتعة وليست كاذبة ولا تؤذي، "الكذبة البيضاء بتولّد مواقف حلوة".

الى اي حد راضٍ عن نجاحه ؟

صراحة نجح المسلسل اكثر مما كنت اتوقع لان الناس اشتاقت الى اعمال كهذه واضحة ومسلية.

وماذا تخبرنا عن الفيلم السينمائي "حلوة وكذابة"؟

انا مشارك بالفيلم طبعا بدور الاب، هو دور مساعد واتوقع ان ينال نجاحا كبيرا لانه بالفعل جميل.

ما رأيك بالدراما اللبنانية حاليأً ؟

الدراما اللبنانية يجب ان تكون مرتبطة بأحداث وقصص من واقع مجتمعنا، وان لا تكون مرتبطة بالدراما التركية ولا بالبرازيل والمكسيك أو أي بلد آخر.

برأيك هل تقلد الدراما اللبنانية الأتراك حالياً؟

نعم هناك نوع من التقليد للدراما التركية من خلال المواضيع والنقلات والقصص، كل هذه الاعمال من الخارج انا اتمنى ان تكون الاعمال لبنانية اكثر. مثلاً عمل سوري كـ "باب الحارة" هو خاص بالمجتمع السوري ونحن يجب ان نعمل على إظهار مجتمعنا وحاراتنا وأن يكون هذا هدف لنا.

هل ترفض الاعمال المشتركة اللبنانية العربية التي تقدم حاليا؟

لست ضدها انا مع كل شيء ، ولكن ارفض ان يتوقف انتاجنا فقط عند هذه النقطة، أشدد على الابتعاد عن تقليد الخارج، وانا ضد ان يكون الهدف هو الربح ، نحن صرنا اصناماً نستعمل لصالح الانتاج فقط.

ما رأيك بوضع الممثل اللبناني حالياً؟

الممثل اللبناني وضعه سيئ جداً ، لا يجب ان نستمر بالبكاء والتباكي ولكن يجب الاهتمام بوضع الممثل لان الموضوع مرتبط بثقافة المجتمع. الوطن اللبناني يجب ان يدعم ممثله، ويجب ان يتوحد المجتمع اللبناني ككل، حينها يصبح لدينا أدب وفن لبناني.

متى برأيك يكرّم الممثل اللبناني؟

يجب ان يكرم منذ اللحظة الاولى لاستلامه النص، وعلى القيمين ان يحترموا إمكانياته واسمه في القصة، وان يعطوه البدل المادي الذي يستحقه، وأن يكلل الامر بتكريم بسيط في النهاية. ولكن يبقى التكريم هو من الناس الذين يوقفونا ليسلموا ويلقوا التحية علينا.

ولكن ما الذي يضمن مستقبل الممثل بعد ان يتقدم بالسن؟

نحن ضمنّا نوعاً ما مستقبلنا عبر التعليم، فنعمل كأساتذة رسم او موسيقى او مسرح، لكن الحكومة لم تدعمنا "وزتونا برا من أربعين سنة".

في الختام ما هي اعمالك الجديدة؟

أعمالي قليلة ، هناك مسلسل "شوارع الذل" من اخراج ايلي معلوف كتابة فيفيان انطونيوس ولورا خباز اشارك في سبع حلقات منه واتمنى ان ينال النجاح.