دمشق - علاء محمد -

حسم مصدر في عائلة الفنان الشهيد ​ياسين بقوش​ الجدل حول الجهة التي تقف وراء استشهاد كبير العائلة الشهر الماضي، مؤكدا أن العائلة والمحيط كله على إيمان مطلق بأن ​العصابات المسلحة​ هي من قتلت ياسين بقوش.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب احترازية، في تصريح للنشرة إن عائلة الشهيد تؤكد بأن عصابات مسلحة هي من قتلت ياسين بقوش، وليس هناك أي علاقة للجهات الحكومية بمقتله.

وأضاف:" لم نكن نحتاج لأي اجتهاد في الموضوع، فياسين بقوش كان في منطقة لا يتواجد فيها الجيش السوري، بينما ينشط فيها ما يسمى ​الجيش الحر​، وأجزم بأنه لو كان الجيش السوري "النظامي" متواجدا في المنطقة لما قتل بقوش.

وأكد المصدر أن أصابع الاتهام وجهناها فور علمنا بالخبر للعصابات المسلحة أو للجهات المسلحة المعارضة، وحتى أثناء تشييع الشهيد قلنا ذلك لوكالات أنباء عربية وأجنبية لكننا فوجئنا بأن تلك القنوات لم تُذِع إفادتنا.

واعتبر المصدر الرئيس ​بشار الأسد​ صمام أمان لهذا الشعب واصفا إياه بالرجل المفقود في كل بلد عربي آخر، وعبر عن ثقته بانتصار الأسد على المؤامرة الكونية التي تشن على البلاد والعباد على حد تعبيره.

وكان الفنان الكوميدي الكبير ياسين بقوش فارق الحياة الشهر الماضي بعد تعرض سيارته لقذيفة في حي عسالي بريف دمشق ما أدى إلى استشهاده فورا، فتبادل الإعلامان، المؤيد والمعارض، الاتهامات بالمسؤولية عن قتله.

وبعد أيام، قلّد الرئيس الأسد بقوش وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة تقديرا لمسيرته الفنية الثرية.