قالت الممثلة المصرية ​لبلبة​ حين سؤالها عما إذا كانت شعرت بالندم لعدم إرتباطها:" لم أشعر يوماً بأني وحيدة، فأنا قررت التفرغ للفن بعد تجربة زواجي من الفنان حسن يوسف، ووجود والدتي إلى جواري كان سبباً في عدم شعوري بالوحدة. أما بعد وفاتها فوجدت من أصدقائي وزملائي علاقات لم تشعرني يوماً بالوحدة، وأعيش حياتي راضية بنصيبي، لأني أدرك جيداً أن الإنسان لا يحصل على كل شيء في حياته."

 

وعن التكريم الذي حصلت عليه من مهرجان القاهرة قالت :" رغم تعدد التكريمات التي حصلت عليها من داخل مصر وخارجها، إلا أن التكريم من مهرجان القاهرة السينمائي تحديداً هو التكريم الأهم في حياتي، لأنه يأتي من مهرجان دولي يتمتع بتاريخ طويل.

وأضافت :" والدتي رحمها الله، فهي أول من اكتشف موهبتي، وساعدتني كثيراً في بداياتي. حتى رحيلها قبل سنوات قليلة كانت نصائحها هي التي كونت شخصيتي وجعلتني أواجه الحياة رغم صعوبتها. كذلك أدت دوراً كبيراً في اختياراتي الفنية وكانت ناقدة موضوعية لأعمالي، لذا أشعر أن تكريمي في المهرجان تكريم لها أيضاً، وإن كانت على قيد الحياة لوقفت إلى جواري في هذه اللحظات وأهديتها درع التكريم."

كلام لبلة جاء خلال لقاء صحافي لها في ​جريدة الجريدة​ مع هيثم عسران .