لا يبدو أنّ قصة حياة «وحش الشاشة» ​فريد شوقي​ ستبصر النور في رمضان المقبل. العمل الذي أُعلن قبل أكثر من عامين وعاد إلى الضوء أخيراً، ما زال معطلاً رغم التصريحات المنسوبة أخيراً إلى المنتجة ناهد فريد شوقي. الفنان صاحب التاريخ الأطول سينمائياً، لن نشاهد قصة حياته المزمع تقديمها في عمل درامي من إنتاج ابنته ناهد، إذ أدّت حالة الركود الفني التي أعقبت «ثورة 25 يناير» إلى تأجيل المشروع. وقد صرّح مؤلفه بشير الديك لـ«الأخبار» بأنّ الحديث عن عودة إحياء العمل مرة أخرى أمر غير صحيح.

وتابع أنّه حتى لو عاد، فلن يرى النور في رمضان المقبل. وأكّد الديك أنّه لم يكتب أي حلقة من حلقات العمل حتى الآن، وأشار إلى أنّه لم يتواصل مع منتجته ناهد منذ أكثر من عام، لافتاً إلى أنّ الإعداد للعمل يستغرق حوالى عام حتى يستطيع أن ينتهي من كتابته، نظراً إلى كثرة المادة التاريخية عن تاريخ فريد شوقي (1920 ـــ 1998) ومن ثم يستحيل أن يبدأ تصويره قريباً، علماً بأنّ المنتجة ناهد فريد شوقي كانت قد صرّحت أمس لـ«العربية.نت» بانتهاء بشير الديك من كتابة المسلسل «الذي يتناول قصة فريد شوقي وهدى سلطان».

وتابعت أنّها ما زالت حائرة بشأن الأسماء المرشّحة لبطولة العمل. لكنّ بشير الديك قال لـ«الأخبار» إنّه كان قد بدأ بالفعل في الإعداد للمسلسل وجلس مع ناهد فريد شوقي، لكن هذه الجلسة لم تتكرر، بل توقّفت المنتجة المصرية عن متابعة هذا الملف معه بعد «ثورة 25 يناير»، الأمر الذي جعله ينصرف عن التفكير في العمل إلى أن يصبح المشروع جدياً ويترجم الأمر بخطوات عملية كبدء تصويره، ومن ثم كان عليه أن يفكر في مشاريعه الجديدة التي اتفق عليها مع منتجين آخرين.

وأوضح السيناريست الذي كتب فيلم «الأبالسة» لـ«ملك الترسو» ـــ كما يلقَّب فريد شوقي ـــ أنّ توقف المشروع الدرامي جعله يفقد الكثير من الخطوط الرئيسية للعمل، خصوصاً أنّه لم يكن قد استقر على الطريقة التي سيكتب بها المعالجة الرئيسية، فتاريخه الفني طويل امتد على أكثر من 50 عاماً قدم خلالها أكثر من 400 فيلم سينمائي، إضافة إلى المسرحيات والمسلسلات ونشاط شوقي كمؤلف ومنتج في الوقت عينه. وأشار الديك إلى أنّه لا يتوقع أصلاً تحمّس الفضائيات وجهات الإنتاج لتقديم قصة حياة صاحب «جعلوني مجرماً» في الفترة الحالية بما أنّ هناك العديد من الأعمال التي تحتلّ الأولوية في أجندة المنتجين، لافتاً إلى أن ترشيح الممثل الذي سيجسّد شخصية فريد شوقي أمر لم يحسم بعد وينتظر الانتهاء من السيناريو، رغم الترشيحات التي تتجه إلى خالد الصاوي أو أحمد وفيق.

وكان تقديم قصة حياة فريد شوقي على الشاشة أدى إلى اشتعال خلافات بين ابنتيه غير الشقيقتين الممثلة رانيا فريد شوقي، ومنتجة العمل ناهد ابنة شوقي من زوجته الممثلة الراحلة هدى سلطان، الأمر الذي وصل إلى حدّ القطيعة بينهما لفترة طويلة... قبل أن توافق رانيا على تقديم العمل شريطة أن توافق على السيناريو بعد انتهاء كتابته.