باشرت المؤسسة اللبنانية للإرسال عرض المسلسل اللبناني "ديو الغرام" الذي يجمع الممثلة ماغي أبو غصن والممثل ​كارلوس عازار​ في عمل من كتابة كلوديا مارشليان وتحت ادارة المخرج السوري ​سيف الدين سبيعي​. أولى حلقات هذا العمل عرضت أمس مع بداية شهر رمضان المبارك، بمشاركة عدد كبير من الممثلين اللبنانين.

وتعرفنا في الحلقة الأولى من ديو الغرام على "داليا" (ماغي أبو غصن) المطربة المشهورة جداً التي كانت تحلم منذ طفولتها ان تكون نجمة في عالم الغناء، ولكنها وكما قالت، لم تكن تعلم ان الشهرة صعبة إلى هذا الحد، خصوصاً ان الأضواء التي يعيش تحتها الفنان تظهره يلمع بينما يمكن ان يعيش في الوقت نفسه صراعاً وحزناً فالشهرة والفن ومحبة الناس تصبح قيوداً بالنسبة له.


وتبدأ الحلقة بوصول داليا بسيارة الإسعاف إلى قصرها حيث تنقل إلى غرفة تحت مراقبة زوجها "رفعت" (​وجيه صقر​) الذي كان يسعى إلى إخفاء الموضوع عن الصحافة طالباً من المسعفين الإسراع بادخالها إلى المنزل. ويتضح للمشاهد بعض لحطات أن داليا فقدت جنينها وهي في حالة نفسية سيئة جداً وتمر بمرحلة كآبة كبيرة لأنها على يقين بان زوجها لن يسمح لها بانجاب ولد آخر لأن ذلك سيجبره على الغاء حفلات كثيرة. وهذا ما كانت تخبره داليا لصديقتها المقربة "ميرنا" (​غريتا عون​).


وبالنسبة لـ "رفعت" زوج داليا ومدير أعمالها، فهو يعتبر نفسه صانعها وسبب وجودها واستمرارها فنياً، فهو استفاد من موت الجنين لتحضير جولة فنية لزوجته في الولايات المتحدة الاميركية كانت قد الغيت بسبب حمل داليا في وقت سابق.

وكما ظهر في الحلقة الأولى من المسلسل فان علاقة داليا ورفعت متوترة جداً خصوصاً ان الزوجة تعلم بخيانة زوجها مع "كورين" التي لم تظهر بعد.

"انا اكيد بحب المغنى كتير، من انا وصغير بحلم كون مغني، من انا وصغير بحس انو ما بعرف اعمل شي بالحياة غير انو غنّي... جرّبت بالمغنى انو طور حالي انو جرب اعمل شي بس الأوضاع شوي سئيلة ببعض المطارح بتخلي الواحد يكون في عندو كتير طاقة جواته وكتير بدو يفجّر هي الطاقة وكتير بحاجة انو حدا يعرف فيها بس أوقات الظروف بتعاكس الواحد".
هكذا تعرّفنا على الفنان المغمور "سامر غصن" (كارلوس عازار) الذي يعيش في حي بسيط مع والدته (​وداد جبور​) وشقيقته (​سينتيا خليفة​)، ويغني مساءً في أحد المطاعم بمساعدة مدير اعماله وصديقه "عزيز - ابو العز" (​سعد حمدان​).

وسامر مخطوب لفتاة تدعى "نداء" (​ريتا حايك​) وهي تعتبره كل شيء بحيايتها لأنه " ما فيها تعيش بلا ما يكون في شخص بتحبو حدا بحياتا". وتعارض "نداء" فكرة ان يسافر سامر إلى أبو ظبي ليتوظف في شركة لتصليح "تراكتورات" وتحثه على البقاء في لبنان علّه يصبح فناناً مشهوراً.

وشاءت الظروف أن يقرر رفعت استقدام مغنين شباب من المعهد الوطني حيث يتعلم سامر لضمّهم إلى "الكورال" في جولة داليا الغنائية في الولايات المتحدة الأميركية، ويتم اختيار سامر وينال اعجاب رفعت وداليا ويتم اللقاء والحديث الاول بين داليا وسامر.