في اول حديث لها بعد تقديم استقالتها على الهواء مباشرة بعد اختتام فقرتها الفنية اليوم في برنامج "عالم الصباح" على شاشة "المستقبل"، صرحت الاعلامية ​رانيا سلوان​ لموقعنا بانها استقالت بعد ان وصلت لمكان لم يعد يروي فيه كوب المياه عطشها في المستقبل، ونفس الطبق الذي كانت تأكل منه لسنوات عديدة لم يعد يشبعها، واضافت: "هناك تغيرات كثيرة في المحطة ولم اعد اشعر بوجودي فيها، وعالم الصباح لم يعد يروي غليلي، والدقائق القليلة التي اقدم فيها فقرتي الفنية لا تتسع للمواضيع التي احضرها واتعب واجتهد طوال الاسبوع في اعدادها".


وعما اذا كان سبب الاستقالة عدم مشاركتها في "وبعدا السهرة عنّا" اكدت سلوان بانها من الاساس لم يُطرح اسمها للمشاركة في البرنامج بنسخته الثانية، وقالت: "انا لا اعيد نفسي مرتين واكتفيت بما قدمته في الليلة السهرة عنّا في رمضان الماضي، ولن يضيف لي البرنامج شيئا فالضيوف انفسهم والاسئلة نفسها، الجو لم يعد ملائما لي ولا احب ان ابدو بمظهر "البايخة".

اذا هل السبب عدم اعطائك مساحة اكبر في الانطلاقة المرتقبة للمستقبل، قالت رانيا: "على العكس كنت موعودة ببرنامج مسائي بعد شهر رمضان الفضيل وهذا ما اخبرني به السيد رمزي جبيلي رئيس مجلس الادارة الجديد، فانا وفي مهرجان موازين قدمت روبرتاجا مدته 52 دقيقة عُرض في وقت الذروة وحصد نسبة مشاهدة عالية جداً، ولكن هناك بعض التغيرات التي حصلت ولم اشعر بنفسي معنية فيها".


وختمت رانيا سلوان حديثها معنا بالتاكيد على انها ستتفرغ في موسم الصيف لقضاء الوقت مع زوجها وعائلتها ولكنها ستعود حتماً الى الشاشة فبين يديها عرضين من شاشتين كبيرتين وبعد ان توقع العقد مع احداهما ستعلمنا بالامر حتماً، وستفتقد لزملائها في المستقبل هذا التلفزيون الذي ودعته وفي قلبها غصة .


رانيا سلوان وعلى غرار الاعلاميتين مي شدياق وشذى عمر تعلن استقالتها على الهواء مباشرة وان اختلفت الاسباب تبقى النتيجة واحدة.