في حلقة تلونت باللون الاحمر الرومانسي أكثر من الألوان الأخرى، إستضافت الإعلامية ​ريما كركي​ عبر شاشة قناة "​المستقبل​" في برنامجها "​بدون زعل​" كلا من الإعلاميتان ​عفاف دمعة​ و​راغدة شلهوب​ إلى جانب الممثل ​بيتر سمعان​ والنائب ​حكمت ديب​.

دمعة استذكرت واقعة حصلت معها حينما رفضت إحدى "النجمات" أن تجلس بالقرب منها لأن هناك شبه معين بين الفساتين، وحتى أن تلك الفنانة وبعد أن صرحت بوضوح عن رفضها الجلوس بالقرب من دمعة، قررت عدم الظهور في نفس المحطة التي تظهر فيها الأخيرة " أنا أظن أن على النجوم إعطاء أكثر أهمية بالحوار والكلام أكثر من المظهر الخارجي".

من جهتها لمعت أنوثة شلهوب حينما دافعت عن حقوق المرأة مشددة على أنه لا يجب أن يكون هناك أي مشكلة بأن يأخذ الرجل إسم العائلة من المرأة أي زوجته، وأضافت " هناك الكثير من الرجال المتكئين على نساؤهم، ولكن بالطبع يبقى هناك بعض الإستثناءات في هكذا مواقف حيث يبرز الرجل أكثر من زوجته".

في المقلب الآخر، قرر سمعان أنه في حال دعت الظروف إلى تغيير مهنته الحالية أي التمثيل، لكان إختار أن يعمل في مجال السياسية "هيك بمثّل على العالم".

وبالرجوع إلى الامور العاطفية، أشارت دمعة إلى أن المرء عادة في العلاقات الغرامية قبل الزواج، لا يفكر بالفروقات بين الثنائي وهذا بعكس العلاقة ما بعد الزواج، حيث تكشف جميع الأسرار الدفينة عند الأشخاص "وأنا لن أفكر في الزواج قبل سن الثلاثين"، فيما شدد خلال هذه الفكرة سمعان قائلاً التجارب الجنسية فبل الزواج هو الشيء الجيد من أجل علاقة غرامية ممتازة، وهو الحل من أجل المشاكل الزوجية التي يتفاجئ بها أحد الطرفين في العلاقة الغرامية. أما شلهوب الحائرة في السن المناسب للزواج تقول أنا الأمور تتعلق بالمواصفات المطلوبة من الشريك.

ومن خلال بضع أسئلة سريعة، أجاب سمعان عن آرائه الفنية قائلاً أن صوته الإنتخابي لا يمكن أن يغير شيئاً في ظل غياب النظام الإنتخابي على القاعدة النسبية، أما عن من يجذبه من النساء في الوسط الفني، فرأى أن ​نادين الراسي​ تعجبه شكلاً بينما ​ديامون عبود​ مضموناً، فيما مهنياً تتربع نادين الراسي على الائحة.