في جو من الضحك والمرح، جمعت الإعلامية ​ريما كركي​ أعضاء مسرحية "​خبر عاجل​" ضمن برنامجها "​بدون زعل​" على قناة "​المستقبل​"، فاستضافت كل من ​شربل اسكندر​، ​ريمون صليبا​، ​ليليان نمري​، ​ميلاد رزق​.

البداية كانت مع اسكندر الذي ذكر بأن زفافه كان جدياً كثيراً في بدئ الأمر خصوصاً أن سر الزواج مهم جداً وشيء مقدس إلا أن الكهنة الحاضرون والأصحاب حولوا الزفاف والجو إلى مرح وغاب الجد الكثير عنه.

وأضاف اسكندر أن في عالم الشهرة قد لا يكون مطلوباً من الرجل أن يقدم أموراً أكثر من المرأة، ولكن هناك بالطبع بعض الإستثناءات، مؤكداً على أنه دفع حق شهرته من عمره وفي بعض الأماكن دفع عمره من أجل الشهرة، مشدداً على أنمن يصعد روية إلى النجومية يبقى هناك أطول فترة ممكنة من غيره.

نمري من جهتها لفتت إلى أنها لا تطيق أن يتم إتهامها بالكذب وقد تصل الامور إلى حد افتعال مشكل وعراك ضد مسألة الكذب. وبشأن آخر لفتت نمري إلى أن جميع السياسيين التابعين لفريق 8 و14 آذار السياسي هم ملوك الكوميديا ولكنهم في الوقت اته يبكوننا، ووافق اسكندر على هذا الكلام قائلاً أنه من خلال المسرحية غير المسرحية، لا يظلم السياي بل هو الذي يظلم الشعب، فيما صليبا أشار إلى أن النائب وليد جنبلاط فد يكون الوحيد الذي بإمكانه أن يتلكم بصراحة عن الباقين.

وقد رد صليبا حول الإشاعات التي ترافقت مع خبر إنتقاله إلى محطة الـ"أو.تي.في" قائلاً: " لا اعرف ما يصيب الناس الذين يولون أهمية زائدة حول خبر إنتقالي ويتناقلون الأخبار حول هذا الأمر،..، إن عملت ووقعت على عقد عمل مع أي قناة من القنوات، هذا لا يعني أنني أنتمي إلى الخط السياسي الخاص بهذه القناة"، وأردفت نمري بالقول أنه يجب أن يكون هناك إنفتاح في هذا الامر كما لا يجب على الفنان  أي يبقى في مكان واحد أو على قناة واحدة، أما ميلاد فأضاف أن كل قناة من القنوات اللبنانية تساهم بشكل كبير في المشاكل الداخلية وتشجع الأذية بين الناس والتي تتأثر فيها القاعدة الشعبية على أرض الواقع.

وخلال الحلقة، كشف صليبا عن وجود مشروع جديد يتم التحضير له بالتعاون مع جميع المشاركين في مسرحية "خبر عاجل" مشيراً إلى أنه سيكشف عنه في الوقت المناسب "ولن أقول أي كلام إضافي".

في شأن مواضيع الجمال والجاذبية، أقرّت نمري بأن الشعب اللبناني لديه "نواب متل القمر" أمثال سعد الحريري، مصباح الأحدب، هادي حبيش، حسن يعقوب، نواف الموسوي وسامي الجميل.

في حين أن صليبا لفت إلى ان الإيحاءات الجنسية في الفيديو كليبات هو "عيب وأووفر" خصوصاً أن تلك المواد التلفزيونية تأتي إليك مباشرة، في حين أن رزق أضاف قائلاً أن وتره الحساس هو الأمور الوطنية، في حين أن الأمور اليوم ليست واضحة في زمن تبدو الأمور كلها تجارية ولا يوجد أحد يسأل عن الآخر، فلم تعد الدعوات للتظاهر والإحتجاج تجدي "وأنا اليوم لا يمكنني أن اصدق شيء مما يقولونه".

اسكندر وعن قفزاته الإعلامية من قناة إلى أخرى في الفترة الأخيرة، فأكد على أنه لا يوجد شيء سلبي حصل بينه وبين قناة "الجديد" في برنامج "قربت تنحل"، فأكد على أن خلافاً كبيراً وقع مع المخرج فما كانت النتجية إلا أنه ترك المحطة والبرنامج ولكن من دون أي ندم لهذا الخلاف، كما يشير اسكندر، فله عناوين عدة وليس فقط عنواناً واحداً، أهم تلك الأسباب هو غياب الإحترام بين الأشخاص العاملين في مكان واحد، نافياً أن يكون السبب يعود إلى الإتجاهات السياسية من أي ناحية كانت. أما في ما يخص قناة "LBCI" فأشار إلى أن البداية كانت تبدو وكأن الرحلة إلى هناك ستكون بهمة قوية "إذ نتفاجئ بأن الحلقة رقم عشرين هي الحلقة الأخيرة بالرغم من حصول الحلقة 19 على أعلى نسبة حضور في الشق النوعي في لبنان، تم توقيفنا"، أما رداً على سؤال ما الذي قد يراه إيجابي في رحلته الأخيرة حتى الآن على قناة الـ"OTV" فشدد على أن التقدير للمثلين والفنانين التي تتعامل معهم المحطة هو المهم.