صادق وصريح لأقصى الحدود. احساسه مرهف، كفوء ومثابر، ووفي لكل من وقف الى جانبه. يقدّر الفن الصحيح والحقيقي.

عرفناه في مجال تقديم البرامج والتمثيل نجماً ناجحاً، شخصيته المرحة والعفوية التي يتحلى بها انعكست على الشاشة فبدا طبيعياً جداً، واستطاع كسر قاعدة التحاور الجدي في برامجه. كما برهن عن موهبة جديدة يتحلى بها بعد أن كتب قصة مسلسله "من كل قلبي" الذي قام أيضاً بإنتاجه، ليكون فنانا شاملا يتحلى بالكثير من المواهب.

الممثل ومقدم البرامج الكاتب طارق سويد الذي التقيناه ليكشف لنا عن الكثير من الاسرار بالاضافة الى مواضيع عديدة ابرزها نجاح مسلسل "من كل قلبي" وبرنامج "DR VIP" في هذا الحوار الذي نشرنا جزءه الاول وننشر لكم اليوم جزءه الثاني.

 

 

مع أنك ناجح في تقديم البرامج وبرنامجك "DR VIP" جميل جداً؟

أشعر أنه بالنسبة للجمهور أنا أكثر نجاحا في مجال التقديم، وذلك من خلال سؤال طرح على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" وجاءت نتيجته لصالح تقديم البرامج بعكس النتيجة التي توقعتها وهي التمثيل أو الكتابة.

فكرة البرنامج جديدة

نعم وأكون حقيقيا في البرنامج. من دون أي شك لقد نجحت في التقديم، وقناة الـ"أو تي في" أعطتني فرصة كبيرة، "بس ما بعرف" ربما لأنني على علم أن لهذا الوقت نهاية.

"عيش فرح اللحظة"

هذا ما أقوم به حالياً.

 

 

بعد الشهرة التي حصلت عليها في مجالي التمثيل والتقديم، هل أصبحت الفتيات تحبك اكثر؟

كنت على علاقة طويلة بفتاة طيلة 6 سنوات وهي العلاقة الطويلة الوحيدة التي عشتها وانفصلنا عن بعضنا في سنتي الاولى في الجامعة بعد أن قامت بأذيتي. للأسف قررت ان تعود الي بعدما حققت الشهرة، أنا رفضت، ولذلك شعرت أن الشهرة ساعدتني هنا. طلبت من العذراء أن تساعدني كي أقول لها لا في يوم من الايام، لأنها كانت "حرقة بقلبي".

هل تريد أن يحبك احد فقط لنفسك وليس لأنك طارق سويد المشهور؟

نعم. ولكنني اعلم انه امر صعب.

كيف تعلم؟

عندما أريد أن أتعرف على فتاة الان، تتحدّث معي عن أعمالي و"هضامتي" في التقديم وأشعر انها سوف تتعلق بطارق الذي يظهر على الشاشة أكثر.

لكنها ستتعرف على طارق الانسان

نعم أنا اريدها أن تتعرف على طارق الانسان. مررت في فترة كنت أواعد فيها فتاة لم تفهم انني امر بضغوطات احيانا، بل ارادت طارق الذي يضحك دائما كما اظهر على الشاشة.

 

 

 

ماذا حصل؟

لم تحبني أنا بل أحبت طارق المشهور. وهنا أريد أن أوضح، أنا لا أكذب عندما أكون سعيداّ وأضحك على الشاشة ولكنني أقوم بعملي لمدة ساعتين فقط.

ومن الممكن أن يمر علي وقت خلال باقي النهار أغضب فيه أو أبكي، وهذه مشكلة أواجهها مع أغلب الناس، فعندما أسير في الطرقات يسألونني لماذا لا أضحك.

تعيش وحيداً اليوم؟

نعم. وأنا سعيد بعملي لدرجة كبيرة لأنني كنت أحلم بتحقيق ما حققته اليوم منذ أن كنت في الجامعة. ما وصلت اليه اليوم احتاج للكثير من الوقت كي احققه، وأشكر الله أنني في سنة واحدة حققت الكثير مما اتمنى تحقيقه في مجال عملي، لذلك أشعر أنني غير قادر أن اركز على شيء اخر غير مهنتي واحاول التهرب من اي علاقة.

انت اليوم وصلت بجهدك أم عن طريق الحظ؟

أنا تعبت جداً لأصل، فكان لدي أكثر من 20 مسلسل وكانوا الناس لا يذكرونني ولا أحد كان يعرف اسمي.

 

 

اذاً التقديم ساعدك كي تشتهر بالتمثيل؟

أكيد. على سبيل المثال الناس لا تعلم أنني كنت مع وسام صباغ في فرقة "الدبابير" لمدة 3 سنوات وكنت شخصية اساسية في العمل، اضافة الى بداياتي في "من احلى بيوت راس بيروت". كذلك عملت في الاذاعة لمدة 6 سنوات، لذلك أقول نعم أنا اجتهدت وثقفت نفسي كي أصل لما انا عليه اليوم.

يمكننا القول ان برنامج "لألأة" هو المفتاح؟

نعم البرنامج وقناة الـ"أو تي في". لذلك أقول دائماً لا يمكنني الا ان أكون وفياً لهؤلاء الناس.

كيف دخلت الى قناة الـ"أو تي في"؟

كنت أقوم بإعداد برنامج "ناتالو" على قناة الجديد فأحب شخصيتي المخرج شادي حنا لأنني كنت اضحكهم دائماً. قلت له لدي فكرة برنامج قدمتها لتلفزيون لبناني اخر غير الـ"أو تي في" وجاءت الموافقة على البرنامج من القناتنين بنفس الوقت، فشعرت أنه يجب أن أكون مع شادي حنا بصراحة وليس من أجل الـ"أو تي في".

قررت ان أظهر كما انا على طبيعتي، اخترعت شخصية عواطف، وبدأنا بالبرنامج وعندها قلت سوف أقوم بـ3 حلقات "يا بيحبوني يا بيشحطوني"، والجميل في الوضوع أنهم أحبوني كما أنا فمن يلتقي بي في الحقيقة يراني أتكلم كما اكون على الشاشة.

 

 

 

 

أي أنك لا تتصنع؟

لا أمثل. بل أكون أنا. الـ"أو تي في" قدمت لي ولم يسألونني على اتجاهاتي السياسية فأنا انتخبت مرة واحدة وكانت لصالح 14 اذار، لذلك اعتقدت أنه يوجد محسوبيات، انما ارى اليوم نفسي من أكثر المدللين في القناة.

لماذا؟

لا أعلم لكنهم يحبون عملي ويحبونني كانسان.

ربما لأنك تعلم كيف تحافظ على علاقاتك مع الاخرين؟

لا. فأنا لا اتواجد في القناة الا يوم التصوير ويوم المونتاج، ولا أحب أن يقوم المخرج بالمونتاج وحده.

اليوم اصبحوا يضعون اسمي مع اسماء الفنانين والاعلامين، مما يجعلني أشعر بسعادة كبيرة. الان وانا اتكلم معك فكرت قليلا، اخاف ان تنتهي هذه المرحلة أشعر انها صعبة.

ولكنك سوف تبدأ مرحلة جديدة؟

نعم ولكن سوف تكون خلف الكواليس، "بشعة يمكن ما بعرف".

ربما تظهر في برنامج اخر؟

اتلقى عروضاً من محطات اخرى ولكنني اشعر ان مكاني في الـ"أو تي في". تلقيت عروضا من محطتين لبنانيتين وقناة عربية معروفة كثيراً، ولكنني لن اكشف عنها.

 

 

يقولون أنك كنت متواجدا بشكل شبه دائم في قناة الجديد

يستضيفونني دائماً في برامجهم لأنه لدي ما اتكلم عنه، ولدي المسلسل الذي يعرض عليها. الجديد لها فضل علي كالـ"او تي في"، وكنت ساقدم عملا على الجديد لان ديمتري خضر كان واثقاً من موهبتي وكان يشجعني دائماً. انا لمست الثقة التي اعطاني اياها من خلال المسلسلات التي اكتبها فصوروا لي "نهاد وسعاد" عندهم وكان من انتاجهم، و"نفرح منك" انتجه لي ميشال المر عندما كانت القناة مقفلة وباعه لتلفزيون المستقبل، لذلك ولان علاقتي جيدة بـ"الام تي في" والجديد والـ"او تي في" أشعر "انو ضايعة الطاسة".

 

 

 

 

ولكنك تفضل قناة على اخرى؟

بصراحة الـ"ال بي سي" لديها مكان خاص عندي لانني بدأت فيها.

 

تتأسف أنك لم تعد تعمل مع مروان نجار ؟

أحزن لأنني لا استطيع أن أصدق كيف أن شخصا يكون ناجحاً ويتوقف، ولكن هذه هي الحياة "وكلنا جايينا الدور" ولكن لا أحد يريد أن يفهم.

تقوم بإدخار المال؟

لا. أتمنى، لأنه أصبح امرا ضروريا.

ولكن يستطيع الممثل أن يتقدم في السن ويستمر بالعمل في مجال التمثيل؟

من المؤكد يستطيع أن يمثل. ولكن التمثيل لم يعد من اولوياتي بصراحة، فأنا 1-تقديم، 2-كتابة، 3-تمثيل.

ماذا تحضّر بعد "DR VIP"؟

أفكر ببرنامج لا يوجد فيه ضيوف "لأنو بعذبوا".

 

 

من من الضيوف أتعبك؟

هناك كثيرون "ضاربة الخسة براسن" لا يجيبون على هواتفهم ولكن لا اريد أن اسميهم.

من هو الضيف الصعب الذي مر عليك؟

لا احد فكل من استضفتهم جاء وكان يحب العمل الذي نقوم به، لكنني انزعجت من الذين لم يلبوا الدعوة.

اخبرنا عن الحلقات ذات نسب المشاهدة الاعلى

جوزيف ابو فاضل الصريح بمواقفه، وئام وهاب "اللي وين ما بتحطيه بيجي واقف"، وداليا أحمد. والغريب انهم ليسوا فنانين، وأنا لا أعرف في السياسة ابداً.

كيف انتخبت 14 اذار اذا كنت غير ملم بالسياسة؟

لأنني كنت متأثرا جداً بمقتل الرئيس الحريري وكانت مرحلة التظاهر.

من هو الزعيم الذي تحبه اليوم، والسياسي ايضاً؟

لا أحد. بالنسبة للرجل السياسي أحب شخصاً واحداً وهو زياد بارود وانا معه على اتصال دائم، مع "اني زعلان منو" واقولها له كي يعلم.

لأنه لم يظهر في برنامجك؟

لأنني مازلت أنتظره ولم تنقطع الاتصالات بيننا بعد، ولكنه وعدني بحلقة واخر رسالة ارسلتها كتبت فيها "انا زعلان منك وما بقى تحكي معي" لكنني انتبهت انني ارسلها الى وزير سابق وانا احبه كثيراً.

من هو الضيف الذي شعرت انه متكبر؟

هناك فنانات يجبن على هواتفهن ويحاولن خداعي قائلين ان الرقم خطأ. يقولون مثلا ان نجوى كرم متواضعة جداً وأنا ارسلت أكثر من رسالة الى مدير اعمالها طارق كرم ولم يرد لا بإتصال ولا برسالة حتى، يمكنهم ان يجيبوا ويقولوا لا.

اقول للناس التي تطالب بوجود فنانين معينين، الا يتنظروا استضافة اليسا ونجوى، ليس انا من لا يريد ولكن ربما يهمهم البرامج ذات الانتاج الضخم.

 

في برامج الام بي سي يدفعون لهم الكثير من المال؟

ربما او انهم يريدون ديكورات فخمة.

او انهم يخافون من الصراحة في برنامجك؟

لا أشعر انه هذا هو الموضوع ولكن الانا "ضاربة عند فنانينا اليوم كتير"، التواضع اجده عند الفنانين السوريين، ولو كانت الاوضاع مستقرة هناك لكنت استضفت أكبر فنان سوري.

اذاً لماذا لا تقوم بإستقبالهم؟

أنا وجدت عندهم ترددا احتراماً للاوضاع التي تمر بها سورية، وخاصة من ناحية الفنانين الكبار، فيتلقون الكثير من الانتقادات، ولكن بالاجمال السوريين متواضعون اكثر من اللبنانين. أعيد وأكرر أنا لا أضع "فيتو" على أحد، حتى وان قرأت مقالة في جريدة النهار يقولون فيها أنني قصدت ألا أستقبل الا سياسي 8 اذار، وهنا أقول انا لم أقصد ذلك فحاولت الاتصال بأكثر من سياسي من 14 اذار ولكنهم لا يريدون الظهور على شاشة الـ"او تي في" "شو بجيبن بإيدن".

 

 

بمن اتصلت من سياسيي 14 آذار ورفض؟

النائب سامي جميل الذي أكن له المحبة.

رفض الظهور لأن البرنامج يعرض على الـ"أو تي في"؟

ليس لدي فكرة، لا اعلم، ولكن حتى مكتبهم لا يرد، ولا تشعرين بالاحترام.

الا يحترمون الاعلاميين؟

نعم. على سبيل المثال اليسا من المؤكد أنها لا تريد الظهور على الـ"او تي في" حتى أن معجبيها توقفوا عن ارسال الرسائل التي تطالب بظهورها معي في برنامجي، مع ان برنامجي لا يتطرق الى السياسة ولم اقلل من احترام أي شخص وليس هدفي ان اتكلم في السياسة وحتى الاو تي في نفسها لم تطرح علي ولا سؤال سياسي لذلك أحترم الاو تي في اكثر. وسوف اخبرك سرا،  انا الوحيد في الاو تي في الذي اعمل من دون عقد حتى اليوم، برنامج لألأة عرضت 100 حلقة منه بعدها انا من قرر ايقافه اي أنهم يحبونني وليس همهم انا من.

ما هي نسبة المشاهدة لبرنامجك؟

جيدة جداً.

 

ما هو تصنيفه بالنسبة لغير البرامج؟

بالنسبة لبرامج اخرى تعرض يوم الخميس "بيعقد"، فالبرنامج يحصل على نسبة مشاهدة 4 مقابل 4 ونصف لغير برامج.

انت في مواجهة برنامجي "حديث البلد" و"بعدنا مع رابعة" كي توزع نسب المشاهدة بينكما؟

في كل مرة برنامج يحصل على نسبة اكثر من غيره، ومن يقول غير هذا يكون غير صادق.

لكن "حديث البلد" يعتبر نفسه الاول على كل برامج الام تي في وكافة برامج التلفزيونات الاخرى؟

بصراحة راقبت نسب المشاهدة لـ4 حلقات وكانت النتيجة لصالح "بعدنا مع رابعة" الذي كان يسبق "حديث البلد"، وأنا سبقتهم في اكثر من حلقة، ولكن في برنامجي ضيف واحد ولا مرة يكون معي ضيف Class A.

اذاً لماذا لا تغير عن يوم الخميس، ولماذا القنوات تعرض برامجها يوم الخميس؟

لانه يصبح هناك نوع من المنافسة القوية، فأنا بضيف واحد أحصل على نسب متقاربة جداً معهم، "شي مهم"، الاو تي في تكون الثالثة وعندها تفرح الادارة وتحب أن تنافس بهذا البرنامج، ومنذ أسبوعين انا الاول في قناة الام تي في.

 

 

 

من كان الضيف؟

داليا أحمد "اللي كسرت الديني" بصراحتها مع أنها لا تظهر الا قليلاً، وجعلتني اتساءل كيف لم تستضفها بقية البرامج.

ربما لأنها لم تقبل؟

لا اعلم هي اتعبتني كي تقبل بالظهور في برنامجي، ولكنني استمريت بالطلب منها حتى ايام عرض لألأة مع انني لم اكن اعرفها من قبل، وقلت لها على الهواء "بعتذر منك اذا هلكتك" فمنذ اكثر من سنة وانا اكلمها وأطلب منها ولكنني احبها.

تتعذب مع الفنانين عندما تطلب منهم المشاركة في أعمالك الدرامية كما تتعذب في البرنامج؟

"لأ بيركضوا".

من من الممثلين مغرور؟

"كتير كتار".

كيف تجد شخصية كارمن لبس؟

لا أعرفها شخصياً.

يوسف الخال؟

عادي. ولكن لا أحد من الاثنين قبل أن يطل في برنامجي مع انني تكلمت معهما كثيراً ولأنني أحبهما تكلمت معهما.

 

 

 

برأيك عندما تشتم الفنان الا يخاف منك فيظهر معك؟

لا أعلم ولكن "المنيح دائماً منستوطي حيطو"، وهنا اتكلم بشكل عام فعندما اطلب من أي شخص ان يظهر ببرنامجي ويقول لا، اراه في برامج اخرى وعندما اتصل به معاتباً "بيضحك عليي بكلمتين".

لماذا لا تذكر أسماءهم؟

دعوت الكثيرين ولكنهم لم يلبوا الدعوة حتى الآن.

مع انك تساير ضيفك وتحذف ما يريده من حلقتك

لا اعلم ولكنهم الخاسرون، لان من يظهر في برنامجي تكون التعليقات كلها ايجابية على حلقته وقالتها لي مرة ماغي فرح أنها أكثر حلقة أخذت تعليقات ايجابية وضجة في حياتها.

لم اعد اهتم، فلا يوجد من هو اهم من الاعلامية ماغي فرح وزاهي وهبي الذي كان يستقبل من لا يطلون في برنامجي، وأيضاً هيام ابو شديد المتواضعة كثيراً، يوسف حداد، بيتر سمعان، وطوني عيسى كل هؤلاء متواضعين.

 

 

هل يوجد اليوم من يحارب طارق سويد لتنشر جريدة الاخبار خبرا خاطئا عنك؟

نشر على مدى اسبوعين وحتى انهم قالوا ان الادارة اجتمعت بي وقالت لي انت فاشل، ولا صحة لأي من هذه الاخبار.

برأيك هل هناك اعلاميين يحاربونك لانك لا تستقبلهم في برنامجك؟

أكيد. وهذه الاخبار لم تنشر عن عبث، لأنه عندما يظهر شخص ويقول ان برنامجي يحصل على نسبة مشاهدة تحت الواحد وانا أقولها بكل صراحة ان برنامجي لا ينزل عن الـ3 اذاً من المؤكد ان هناك شخص ما يحاربني.

هل تعلم من هم الذين يقومون بمحاربتك؟

لدي فكرة من هم، هم ناس لديهم امراض نفسية ويؤذون، لانهم يرسلون الخبر نفسه الى اكثر من وسيلة والكل ينشر الخبر، لقد صدمت عندما قرأت الخبر في جريدة النهار.

لماذا لا تتصل وتطلب منهم تكذيب الخبر؟

لماذا؟ بينما هم لم يتصلوا بي عندما نشروا الخبر. عندما يكون لدي ضيف يوم الخميس يتصلون بي كي يسألوا عنه ولكن عندما يكون هناك خبر سيء ينشرونه. سمعت صحافيين يقولون امامي "هذا الشخص عمل معي كذا أعرف كيف انتقم منه، وهذا سوف أدعمه وذاك لا"، اليوم أصبحت اعلم جيداً كيف تحصل هذه الامور فنصفها لعبة، وهنا أؤكد أن هناك صحافيين لا يعرفونني عن قرب ويكتبون عني بطريقة جيدة.

 

 

 

هل هناك صحافيين كتبوا عنك بالسوء وبعد أن قمت بإستقبالهم كتبوا عنك بطريقة جيدة؟

لا لم تحصل بعد.

اذاً لم تستقبل أحد سبق له وانتقدك؟

نعم نضال الاحمدية، اي صحافية من مجلة الجرس كانت تنتقدني.

وتوقفت بعد استقبالك لنضال؟

لا عادت لتنتقدني.

يمكن لأنها تريد منك استقبالها مرة اخرى؟

لا، فليس نضال من انتقد.

ما هي طموحاتك؟

أن اعيش بسلام سعيد وبعيد.

طالما انت بمجال الفن ستعيش بسلام؟

نعم فأنا لن أرد على احد، طموحي هو أن اكون سعيدا بعملي اطل على الهواء لمدة ساعتين اضافة الى انني أقوم بكتابة الاعمال الدرامية التي انا سعيد بها جداً، وانا اجمالاً امضي معظم اوقاتي وحيداً بعيداً عن الضجة والناس بحكم الكتابة، وطموحي ايضاً ان يتركوني اعيش بسلام.

اضافة الى أنني أحب ان تكون امي سعيدة "وتشوف حالها فيي" لأنني أراه سعيدة جداً بي في الفترة الاخيرة لأنها تعبت كثيراً.

طلبت من والدتك أن تتزوج؟

لا. أمي كرست حياتها لنا منذ وفاة والدي وهي في عمر الـ27 سنة ومن هنا جاءت فكرة مسلسلي الجديد وهي تكريس حياة الام لأولادها كي لا يحصل مقارنة فيما بعد لأن القصة مختلفة. امي قدمت الكثير من التضحيات من أجلي حتى عندما قررت دراسة المسرح، كان هناك رفض من قبل الناس الذين قالوا لها هو معيل العائلة فقالت لي عندها "روح عمال مسرح وما بدي منك ليرة مهم تكون مبسوط"، لذلك اشعر أن حياتي كلها كي أسعدها، وعندما اسمعها تقول أريد هذا الشيء اشعر بأنني ساخلقه لها".