حل الإعلامي ​جو معلوف​ ضيف برنامج "حوار من العمر" مع الإعلامية ​ميسم درزي​ عبر أثير إذاعة الشرق (88.7،88.3).

جو قال أنه لم يتقاض يومًا ثمن ملف لكي يطويه ويسكت عنه،كما أنه يتلقى العديد من التهديدات يوميًا ومنها ما يأتي خلال العرض المباشر لبرنامج "​إنت حر​"على شاشة ال MTV ، مضيفًا أنه من فترة قصيرة أحدهم قال لإدارة محطة ال MTV أن جو تقاضى 30 ألف دولار ثمن ملف معين، وبالتالي حين حل موعد البرنامج تناول الموضوع بشكل أقوى ومكثف حتى يثبت العكس.

كما قال معلوف أن كل ما يحدث في سيارته يسجّل ويصوّر، وزجاج سيارته داكن أي"مفيّم" حتى يستطيع التصوير دون أن يراه أحد.

وإستدرك أنه لا يتجرأ على فتح الملفات الدينية، وأضاف أن برنامج "أنت حر" من الممكن ان يصبح البرنامج الأول على شاشة ال MTV.

وعلى الصعيد الشخصي قال جو أنه لا يردّ الإساءة بالإساءة كما أنه متعطش دائمًا إلى حنان الأم وإلى وجود الاصدقاء الحقيقيين في حياته وبحاجة إلى المعنويات، موضحًا أنه قبل حلقة برنامجه يكون بأمسّ الحاجة إلى رفع معنوياته، أما عن حبه الأوّل فقال أنها تزوّجت.

ويرى جو أن السيارات الغالية والفخمة لا تليق به لأن بثمنها من الممكن أن تعيش مجموعة من العائلات الفقيرة،كما قال أن مثله الاعلى هو هيتلر فأحيانًا نحتاج بنظره إلى شخصيته "ليخفّ العدد".

وعن أخطر ملف طرحه ذكر جو أنه كان ملف الكسارات والدعارة لأن في طيّاتهم المال والسلطة والتهديدات، مضيفًا أنه إذا طرح عليه عرض مغرٍ من الممكن أن يترك ال MTV لكن ليس حاليًا موضحًا:" لأنو عيب، بعدما وثقت فيي المحطة وفتحتلي بواب ".

وفي سياقٍ آخر يرشّح جو من بين السيدة ​فيروز​ وإيلي شويري والفنان ملحم بركات، الفنان ملحم بركات لرئاسة الجمهورية لأنه يعرفه على المستوى الشخصي ويعرف كيف يفكر.

من ناحية أخرى روى جو أنه منذ صغره كان طموحه الإعلام الإذاعي بالإضافة إلى إمتلاك منبر ليطل عبره، ولكنه إكتسب لاحقًا القوة والعزم على حل المشكلات، ووطنه لبنان هو من نمّى فيه هذه الروح بعد ما عايشه مع الناس من معاناة.

وأكبر مخاوف جو هو الموت فوالده وجده توفيا بسبب مرض"القلب" وقال :"أنا بخاف فل بكير لأنه بدي حقق يللي أنا حلمان في،أما الأمان الشخصي تاركه عالله ".

وعن خلافه مع نضال الأحمدية قال جو:" بعدنا ما بنحكي أنا ونضال، هي عندا مشكلة معي وبتحاربني، حاولت كذا مرة تعمل صلحة بس رفضت لأنو ما عندي ثقة إنو تكون الصلحة صادقة، ويللي بحاول يؤذي الناس بأرزاقهم الله بياخد الحق."

وختامًا وجه جو "لوما أخويا" إلى رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ​ميشال سليمان​، بما يخص وضع المعوقين الذين عادوا إلى منازلهم بسبب الخلافات الموجودة سياسيًا .