عام آخر سيحضر مسلسل "ولادة من الخاصرة" لكن بعنوان جديد " ساعات الجمر" مع المخرجة الشهيرة ​رشا شربتجي​ والكاتب سامر رضوان والذي تنتجه شركة كلاكيت للإنتاج الفني والتوزيع في سورية وبالتشارك مع محطة أبو ظبي الإماراتية.

النشرة ينفرد بهذا التحقيق عن أحداث الجزء الثاني، بشكل حصري وبصور تظهر للمرة الأولى للإعلام , وقد استقصاه من الممثلين، على مراحل، فمنهم من صور مشاهده ، ومنهم من يصور حاليا، وبعضهم، وهم الأكثرية، لم يدخلوا في التصوير بعد.

للذكرى..

الجزء الأول انتهى ببيع جابر " ​قصي خولي​" لكليته مقابل مليون ليرة سورية، وبإيداع المقدم رؤوف (​عابد فهد​) السجن، بعد افتضاح ممارساته اللا إنسانية التي قام بها مستغلا منصبه الأمني الرفيع. بينما أودعت شقيقة جابر" تاج حيدر" السجن بعد رشها للشاب الذي كانت تحبه بالأسيد،وبانتحار بطل العمل" سلوم حداد" لتعنت ولده " مكسيم خليل" في معاملته.

لكن الجزء الثاني، والذي تغادره النجمة سلاف فواخرجي " سماهر" بسبب السفر إلى بلد أوروبي، ومعها يغادر قاسم ملحو العمل لحذف شخصيته، سيحفل بأشياء جديدة وفصول مختلفة، بعضها سيكون متوقعا، وبعضها الآخر ، غير ذلك، نظرا لاختلاف ظروف كل شخصية بعد النهاية الأولى.


في أستوديو التصوير:

رغم الكم الهائل من الانشغال والمتابعة من قبلالمخرجةرشا شربتجيإلا أنها منحتنا بعض الوقت لتتحدث عن رؤيتها " لساعات الجمر" ... فتقول:"الجزء الثاني سيكون أكثر تشويقا وإثارة من الأول، وسيكون فيه فصول تدعو إلى التفاعل مع الجمهور أكثر.
وعن سبب تسميتها لهذا الجزء بالاسم الجديد، قالت:" سيكون بعنوان يتناسب وما آلت إليه ظروف الجزء الأول، ( ساعات الجمر)، حيث ستشتعل نيران تحرق الكثير من شخصيات العمل.
وعن احتمالية وجود جزء ثالث كما بات يتردد... قالت رشا:" في حال كان هناك جزء ثالث، فسيكون من الصعب الربط بين الأول والثالث لكثرة ما سيسقط من رموز فيه"..
وفضلت رشا في هذه العجالة الكشف عن تفاصيل الجزء الحالي ، ورأت أن الانتظار هو الأفضل للجمهور ولنجوم العمل.


ويتابعالنجم عابد فهدتأديته لشخصية المقدم رؤوف في الجزء الثاني، وكان لنا وقفة معه في استراحة بين مشهدين ليتحدث لنا عن دوره ، فقال:" أخرج من السجن بعد فترة من دخولي إياه، لكن لا يتم تسريحي من الخدمة في الأمن، بل أعود إلى منصبي من جديد. وبعد خروجي، أتابع ما كنت أقوم به في السابق من ممارسات مخلة بالنظام ، وأظلم الكثير من الناس، ليكون ذلك عرضا لمن لا يتعلم من أخطائه السابقة، كما وسيكون ظاهرا في الجزء الثاني توسيع نشاطي غير السوي وغير الأخلاقي، ليتضمن قيامي بأشياء ربما لا يتوقعها كثيرون عن رجل أمن في البلاد.


أماقصي خولي(أحد أبرز نجوم العمل) فيدخل الجزء الثالث على وقع صدمة غير متوقعة شرحها لنا بعد انتهائه من تصوير مشهد صعب، فقال:" بعتُ كليتي في الجزء الأول ، لكن، فيما بعد، يتنصل الناس الذين اشتروها، من التزامهم، ولا يعطونني ثمنها، فأكون خسرت كليتي وخسرت حلمي بتطوير حياتي وحياة عائلتي، فضلا عن خسارتي لوالدي الذي يموت مع نهاية الجزء الأول".
ويتابع قصي:" هذه المشكلة تؤدي إلى تفتق جروح قديمة، وبعث جروح جديدة في جسد العائلة، وأستمر في المعاناة التي لا تنتهي، وربما تستمر حتى الجزء الثالث من العمل".

ويدخلالنجم ​باسم ياخورساعات الجمر بكاملها من الباب الواسع ، وهو الذي لم يشارك في الجزء الأول، ويؤدي هنا دور " ابو نبال" ، والذي يتحدث عنه ، فيقول:" إنها شخصية غير متوازنة إنسانياً، حيث تعيش حالة شرخ .، وهي شخصية لضابط سابق لديه عقد وإشكالات كثيرة، فهو يؤمن بأن الحالة الدموية هي حالة ردع مطلوبة في الحياة، ولكن في نفس الوقت يستند لمبادئ معينة فهو يكره الخيانة ويسعى لتحقيق العدالة ولكن من منظوره ووفق طريقته الهمجية، معتبراً أن مثل هذه الشخصيات خطيرة ومرعبة لأن مفهومها للعدالة قد لا تتفق مع المفهوم العام للمجتمع، وبالتالي، ينفذ وجهة نظره حول تطبيق العدالة سواء أتفق معها أم لا نتفق معها".


وتتابعالنجمة ​منى واصفوجودها في العمل وتأديتها لشخصية أم جابر ، وعن ذلك تقول:" في الجزء الأول، وكما شاهد الجمهور، اتهم ولدي جابر بالسرقة، وخضنا معارك نفسية كبيرة حتى نثبت براءته، لكن فيما بعد، تبينت براءته، ومن ثم قام ببيع كليته دون علمنا مقابل مبلغ مليون ليرة ، بهدف النهوض بالعائلة.
لكن ماذا في جعبة أم جابر في الجزء الثاني...سألنا النجمة منى واصف ، فقالت:" تزداد المعاناة أكثر ، وبخاصة بعد أن يخذله الناس الذين وعدوه بالمبلغ فلا يدفعون له شيئا، وتزداد الكوارث وتتعاظم المشاكل، وبخاصة مع دخول ابنتي السجن لقيامها برشّ شاب من الحارة بالأسيد، ثم خروجها وزواجها من السجان وابتعادها عن المنزل.

ويحتفظالنجم ​سليم صبريبدوره كمدير لإدارة أمن الدولة ، ويتحدث عن مشاركته ، فيقول:" ألعب دور مدير إدارة أمن الدولة كما كنت في الجزء الاول، وفي الثاني، وبعد أن نسجن الضابط رؤوف، نطلق سراحه ونعيده إلى الخدمة من جديد، وتكبر الملفات التي نتابعها، بحيث يدخل خط آخر في المحور الأمني على العمل.
ويتابع صبري تناوله لما سيظهر عليه:" ومع تتالي الأيام ، نكتشف أن رؤوف يقوم بمخالفة كل شيء من جديد، ويستمر بالقيام بكل ما هو سلبي وشرير، فيكون علينا معالجة الملفات الأمنية العالقة من جهة ، وإعادة العمل على كبح رؤوف من جديد. علما أن كشف رؤوف هذه المرة لا يكون صعبا كما في المرة الأولى، وذلك لأننا نضعه تحت المراقبة هذه المرة،بعد فصوله السابقة التي كشفت وجهه العابث.

ويتألقالنجم ​فادي صبيحمجددا بدور أبو مقداد " قبضاي الحارة" ، وعنه يقول:" أستمر بدوري " أبو مقداد"، قبضاي حارة شعبية في هذا العصر، ويستمر الشر الذي أقوم به، لكن مع أعمال خير تبدر عني أحيانا وتكون الغاية منها كسب أشخاص إلى صفي، فضلا عن معاكستي لجميلات الحارة.
ويختتم صبيح حديثه:" إذا كان الجزء الأول قد انتهى دون اعتقالي، فإن الجزء الثاني سيكون لي فيه حساب عسير، من باب أن الشر لا يدوم، وصاحبه لا بد وأن يسقط.

وتواصلوفاء موصلليتواجدها القوي في العمل وقربها من نجمه مكسيم خليل، وعن دورها تقول:" دوري... أبقى خالة علام" مكسيم خليل" وأخوض معه ومن أجله معركة جديدة في بحثه عن إصلاح شيء مما خربه ، ويدخل هو في حالة نفسية مؤذية بعد انتحار والده أمامه وبسببه.
وتتابع:"يكون عليّ مهام كثيرة، أهمها إعادة بث الحياة في علام الذي يكاد أن يخرج من واقع رآه بعينه، لكن، في ذات الوقت، يكون صعبا عليه الاعتراف بما تسبب به، فالجبروت وروح الشر في داخله، تجعله يتصرف بجنون أحيانا، ويتسبب بمعضلات ومشكلات كثيرة، وبخاصة مع صديقة والده" مها المصري" في الجزء الثاني، وذلك في الصراع على المعمل.

معلومات مؤكدة عن الجزء الثاني:

تحل النجم الجزائرية، أمل بوشوشة، ضيفة على الجزء الثاني بدور نسائي الهدف منه تعويض غياب سلاف فواخرجي، لكن دون أن تكون بوشوشة بديلة لسلاف بالشخصية.

كما وسيكون دور كل من عبد الهادي الصباغ وبشار اسماعيل على مستوى الضيوف، وذلك بعد وفاة ابن الأول( طارق الصباغ) واقتصار دور اسماعيل على المتابعة الأمنية المرتبطة بسلوكيات الضابط رؤوف.

يتقلص محور الجامعة في العمل، لكنه لا ينعدم، ويبقى السجال قائما حول حريات الإنسان ، وقضايا المجتمع المدني ، ويتوسع في هذا الجانب.

وينسحب من العمل النجم قاسم ملحو، وبذلك يخرج من حياة النجمة رنا شميس المرتبطة بملف الجامعة في العمل.

وبغياب سلاف فواخرجي من المسلسل ، تحذف شخصية النجمة أنطوانيت نجيب التي لعبت دور والدة سماهر في الجزء الأول، وإن كانت أنطوانيت أكدت للنشرة عدم قدرتها على تجسيد الدور حتى لو لم تخرج سلاف من العمل، وذلك لتزامن تصوير العمل مع حادث تعرضت له.

كما وغادرت النجمة تاج حيدر المسلسل بعد تألقها في الجزء الأول، مع بقاء شخصيتها في الجزء الثاني والذي سيستعاض عنها فيه بممثلة أخرى.

وتبقى النجمة صفاء سلطان على دورها وتخرج عن طورها كثيرا بعد تدهور حياة زوجها " جابر" الذي يؤديه النجم قصي خولي، وبخاصة بعد أن يكذب الناس عليه ولا يدفعون له ثمن كليته التي باعها لهم.