حلت الممثلة الاميركية ​كاميرون دياز​ على غلاف مجلة "هاربر بازرار" النسخة البريطانية لعدد حزيران 2012، واثبتت دياز في جلسة التصوير الخاصة لهذا العدد بعدسة المصور الشهير توم مونرو ان بامكانها منافسة عارضات فيكتوريا سيكريت بجسدها القاتل.

وتظهر الممثلة الشقراء بشعر مبتل في بكيني قطعة واحدة ابيض اللون تتباهى بجسدها المثير، وفي صورة اخرى تظهر بقميص رجالي لا ترتدي معه اي شيء الاّ قبعة تثيرة فضول الرجال بها.

وتتحدث كاميرون في هذا العدد عن حبها للرجال في بريطانيا، وتكشف الاماكن المفضلة لديها في لندن، فضلاً عن الضغوط التي تعرضت لها عند نشأتها تحت اضواء هوليوود.

قالت كاميرون :" انا احب حسهم الفكاهي، وسحرهم ورجوليتهم، اعتقد ان هذا الامر شيء يأتي بالفطرة، جزء من الثقافة، فليس لدينا الكثير منهم هنا، فالرجال في بريطانيا ليسوا كالرجال في الولايات المتحدة".

وتحدثت كاميرون عن صداقتها القوية بالنجمة الاميركية غوينيث بالترو :" أصبحنا قريبتين جدا بعد وفاة والدي، اقتربت مني وكانت لطيفة جداً".