استضافت الإعلامية مريم العلّية، زميليها ال​اعلاميين​ ​ماريو عبود​ و​منير الحافي​ ضمن برنامجها الاذاعي "​عَ هواك​" عبر اذاعة "صوت لبنان 93.3".

ولفت ماريو  الى انه يكذب على نفسه قبل المستمعين اذا قال انه ليس من المذيعين اللامعين "احاول ان اعمل دائماً لتطوير نفسي".

واوضح ماريو انه يخطأ كمذيع ومقدم لنشرة الاخبار لانه لم يدرس الادب العربي "لكن اسعى قدر الامكان ان لا اقع بالاخطاء الشائعة"، ومن الاسماء التي يرى انها تقدم بشكل ملفت، ردّ ماريو الى انها "رنا نجم ومنير الحافي وعلى الام تي في برتاح لفادي شهوان".

واضاف ان "الكاميرا دقيقة بدها حضور وكاريزما ولفظ وشخص مطلع على هذه الامور"، موضحاً ان "هذا الامر اصبح اقل بنسبة معينة". وعما يميز كل اعلامي، قال "كل واحد منّا عنده اسلوبه".

ورأى ماريو ان "الفشل يبدأ عندما نصل الى الكاميرا ونقول وصلنا"، مستطرداً ان "الانسان بحاجة دائماً الى شخص مثل الاستاذ جهاد الاطرش الذي كنت اتدرّب معه من 3 الى 4 او 5 ساعات يومياً واعيد التمرين في المنزل واسجّل صوتي وادائي".

وعن تجربته في تلفزيون "​الجديد​" قال "بكفي يكون الجديد فتحلي الطريق"، انا تخرجت من استديو الفن والله وفقني بالميدالية الذهبية وبشكل من الاشكال وصلت للجديد وهو فتح لي الطريق و"ماريو عرف يقشع الطريق ويسلكها بشكل جيد".

واضاف انه "في الوقت الحالي لم استطع ان اكمل مشواري في "الجديد" وسلمنا على بعضنا وقلنا الى اللقاء وان شاء الله نلتقي في مكان ما".

ولفت الى انه "يمكن ان يكون بمرحلة ما هناك "غصة" من الجديد، ولكن مع تحسين الخياط وكرمى الخياط ومريم البسام لم يشعر بأنه قد خرج بطريقة مسيئة من القناة.

 

 

اما عن علاقته بالاعلامي جورج صليبي فقال "علاقتي عادية وطبيعية وجيدة مع جورج صليبي وهو زميل عزيز وله برنامج قبلي وحقه ان يحافظ على برنامجه لكن هذا لا يمنع ماريو ان يكمل في برنامجه، واذا لم يكن في الجديد في مكان آخر".

واكّد انه سيطلّ "قريباً في قناة آسيا مع الاستاذ احمد كريم"، ولم يحدد وقتاً معيناً ولفت الى ان "سير الامور تحت الهواء تشير الى ان المسألة رهن اسابيع قليلة فقط".

وعن وظيفته في "آسيا" قال انه سيقدّم برنامجا او اكثر "في اسيا في برنامج ثابت، ومقابلات على المستوى الدولي".

وذكر من الزملاء في آسيا "سهير مرتضى ونورا زعيتر ونانسي السيد ونورا ناصر الدين"، قائلاً اننا "نجرّب ان نعمل بشكل جماعي حيث ان المذيعين والمذيعات غالباً ما تحصل بينهن صراعات خفية تكاد تكون طاحنة نتيجة الغيرة والمنافسة".

وعن تمويل القناة، ردّ ماريو "بصراحة انا ما رحت هلأد كتير بعيد".

وعن انتقاله من "الجديد" الى "آسيا" قال ماريو "اسمي هذا الامر "شرقوطة" او بتاخذ قرار وبتمشي او بتبقى محلك بده يكون في حس المغامرة". وحول الراتب في "آسيا"، اكّد انه لن يكشفه ولكنه triple ما كان يتقاضاه في الجديد".

من جهة اخرى، لفت ماريو الى انه درس المسرح ولكنه لا يحب ان يحاور فنانين لانه "غير مطلع" وهو يستمع ويشاهد ويتذوّق الفن فقط لكنه غير ملم به كما في السياسة.

وعن سيمون اسمر، قال "ولا مرة سالت سيمون لي ما صار تعاون سوا، هو يهتم بالشق الفني اكثر وانا عالشاشة شكلي جدي اكثر".

وفي كلمة اخيرة، شدّد انه يحب ابنته تاليا كثيراً كثيراً "بدي الله يعطيها صحة وحظ واتمنى من الله أن يعطيها اياما حلوة وان تكون مجتهدة".

وعن زوجته قال "ما بتخيل اني حققت نجاح الا هي كان الها جزء فيه".

 

 

 

من جهته، اكّد الاعلامي منير الحافي انه "في ناس ما خرجهم انه يكونوا اعلاميين".

وتساءل منير اين هو "المجلس الوطني للاعلام والوزارة، ولا نقصد بذلك الحدّ من الحريات ولكن على عبد الهادي محفوظ ان يقول بان هناك من يشوه صوت وصورة المشاهد".

ورأى انه اذا كان الاعلامي اللبناني مطلوب في الخارج اذا "فمن الاولى ان نحافظ على مستوانا ولغتنا في التقديم"، مشيراً الى انه "مين ما كان صار مذيع ومحلل ومقدم ويؤلف". ووضع منير المسؤولية في يد "المدير والمسؤول التنفيذي ورئيس مجلس الادارة"، واضاف "منير حافي صرله 18 سنة بالاعلام ولكن ان كان مسيئاً فليتوقف".

وان كان لديه السلطة لايقاف عدد من المذيعين، ردّ على الفور "بوقف اكثر من 50 بالمئة وفوراً ومن كل التلفزيونات وببلش ب​المستقبل​، في ناس هني من نفسهم ما لازم يقبلوا انه يطلعوا عالهوا".

وعن قناة "ال بي سي"، قال "طلّتها الجديدة لم تعجبني في النشرة الاخبارية/ وفيها الكثير من الاستعراض"، لافتاً الى ان  "جورج غانم استاذ ويحاول دائما في هذا المجال ان يبلور شيئاً ما، و"ال بي سي" ابتكروا المقدمة الاخبارية واتبعهم الجميع بما فيهم نحن، ونشد على يديه ان يبقى موضوعياً وحيادياً".

اما عن "ام تي في"، راى منير أشاد بميشال المر رئيس مجلس الادارة،  واضاف "بعض الاشخاص ما لازم يطلعوا بالاخبار اذا ربنا عاطي جمال حلو بس لازم يكون عندن ثقافة، يمكن لأنوا طلعوا فجأة ما كان عندن مذيعين. بوجه رسالة لميشال المر يحطن تحت تدريب يا بيمشي حالن يا لا".

ولفت ان وجود نقص "شديد في عدد الذكور والشباب في مجال الاعلام".