استقبلت الاعلامية مريم العلّية ضمن برنامجها الاذاعي الاسبوعي "عَ هواك" عبر اثير اذاعة ​صوت لبنان​ (93.3)، الممثل ​جهاد الاطرش​. وتناولت مريم مع ضيفها ​الدراما اللبنانية​ والانتاج الحالي كما تطرقا الى الاخطاء الاعلامية الشائعة.

واكّد جهاد الاطرش ان هناك الكثير من العروض ​التمثيل​ية التي تقدّم له ويقرأ الدور وعلى هذا الاساس يوافق او يرفض، مشيراً الى ان مساحة الدور لا تعنية بقدر اهمية الدور "الممثل يمكن ان يثبت حضوره ولو بجملة صغيرة".

وكشف الاطرش ان هناك عدد من الممثلين الزملاء الذين يوافقون على آداء ادوار معينة بسبب ظروفهم المعيشية، لافتاً الى انه "يشفق عليهم".

وعن الانتاج الوفير في الدراما اللبنانية، قال جهاد انه في السابق "كنا نعمل حلقة في يوم واحد بتلفزيون لبنان وكانت ناجحة جداً ويستقطبها العالم العربي اما اليوم فيأخذ التصوير ثلاثة ايام واكثر ولا يلقى نجاحاً كبيراً".

ولفت الى انه عمل اخيراً في مسلسل "اجيال" الذي انتج نقطة تحوّل بسبب نجاحه حتى ان قناة mbc طلبت اخذ المسلسل لعرضه، كما ان "باب ادريس" اخذ نجاحاً "حلو".

وعن بساطة الاعمال في السابق، اوضح ان "ابو ملحم وام ملحم وايلي صنيفر وليلى كرم كان نص المسلسل بسيط والاخراج ليس قوياً انما كانوا يتناولوا قصص تخصنا وتخص محيطنا وتتناولنا".

واعطى الاطرش مثالاً، مسلسل "نساء في العاصفة "للكبير شكري انيس فاخوري".

وعلى الصعيد الاعلامي، ذكر ان المسؤول عن التدهور والانحدار في ​الاعلام اللبناني​ "هو بداية الكليات والمعاهد الاعلامية" والتي عليها اولاً ان تبدأ بتعليم اللغة العربية.

واضاف "عيب ان يخطأ المذي الا اذا سقط سهواً او اذا اقدم على خطأ لا يمكن ان يتجاوزه".

وشدّد على انه في الاعلام "لغة الجسد وحدها لا تكفي، يجب على الاعلامي ان يكون مثقفاً".

وناشد الاطرش كل من يريد النجاح ان يهتمّ باللغة اولاً وقبل كلّ شيء"، مضيفاً ان طبقة الصوت مهمة جداً ايضاً.