أصدر القضاء المصري حكما نهائيا بالسجن المشدد لمدة 15 عاما على الملياردير المصري ​هشام طلعت مصطفى​، بعد إدانته بالتحريض على قتل الفنانة ​سوزان تميم​.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن "محكمة النقض أيدت الإثنين، الحكم الصادر عن محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى بالسجن المشدد لمدة 15 عاما".

كما حكمت المحكمة بالسجن المؤبد على ضابط الشرطة السابق ​محسن السكري​، في القضية ذاتها.
واكّدت الوكالة أن "الحكم الصادر عن محكمة النقض يعدّ نهائيا وباتا ولا مجال للطعن فيه مجددا بأي صورة من صور التقاضي، حيث استنفد المدانان كافة أوجه التقاضي والطعون المقررة قانونا".

وكانت محكمة النقض المصرية وهي المحكمة العليا المختصة بالقضايا الجنائية في مصر، قد قررت الشهر الماضي إعادة محاكمة طلعت على أن تتولى ذلك بنفسها.

كما ان النائب العام عبد المجيد محمود كان قد طعن بالنقض في 24 تشرين الثاني 2010 الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة في قضية سوزان تميم، على هشام طلعت مصطفى بالسجن 15 عاما وعلى محسن السكري بالسجن 25 عاما. واحتجت النيابة العامة في مذكرة الطعن التي قدمتها الى محكمة النقض (أعلى هيئة قضائية) على تخفيف العقوبة على المتهمين معتبرة أنه "كان يتعين مؤاخذه المتهمين بقدر من الشدة لا بقسط من الرأفة".

وطالبت النيابة مجددا بمعاقبتهما بالإعدام. وقضت محكمة جنايات القاهرة في 28 أيلول الماضي 2010 بتخفيف عقوبة مصطفى الى السجن 15 عاما بعدما صدر عليه الحكم بالإعدام في محاكمة أول درجة في أيار 2009.