قرر المنتج السينمائي البريطاني ستيفن إيفانز أن يكشف أمام العالم الأميرة ديانا الحقيقية خلال السنوات التي سبقت طلاقها من الأمير تشارلز مستنداً إلى مذكرات حارسها الأمني الخاص آنذاك.

وأفادت صحيفة "ميرور" البريطانية ان تكلفة الفيلم، الذي ينقل ما عايشته الأميرة ديانا في السنوات التي سبقت طلاقها، تقدّر بأكثر من 36 مليون دولار وسوف يصور من خلال مذكرات الحارس الشخصي كين وارف "ديانا: سر محمي عن كثب" التي صدرت في الـ2007.

ويطلق فيلم ديانا الجديد في العام المقبل، لكن البحث جار الآن عن الممثلة التي تجسد شخصية الأميرة الراحلة والمرشحات هن، ​شارليز ثيرون​ و​كاري موليغان​، وإيوان ماكغريغور يلعب دور الحارس.

وذكرت الصحيفة ان الفيلم سيستعرض السنوات التي سبقت طلاق ديانا في العام 1996، لكنه لن يتطرق إلى علاقتها بدودي الفايد أو نظريات التآمر حول وفاتها في باريس بحادث سير في العام 1997.

وقال إيفانز "سنركز على 11 سنة من حياتها.. والتركيز هو على اكتشاف ما عايشته.. والفيلم لا يقول انها رائعة أو تعيش في الألم وإنما يترك للمشاهد أن يعطي رأيه الخاص".

وأعرب عن أمله في أن يحقق الفيلم نجاحاً كبيراً يفوق ما حققه فيلم "المرأة الحديدية" عن رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت تاتشر الذي لعبت فيه ميريل ستريب دور البطولة، حسب يو بي آي.