يطلّ الإعلامي ​طوني بارود​ أسبوعياً عبر شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال "LBC" في برنامجه "أحلى جلسة" الذي يستضيف خلاله مجموعة من أهل الفن والإعلام والمجتمع. وفي حلقة هذا الأسبوع، استضاف الممثل ​كارلوس عازار​، الإعلامية هلا المر، مقدمة البرامج ​هيلدا خليفة​، المخرج ​سعيد الماروق​، الفنان ​مايك ماسي​ والفنانة ​أسمرا​.

وظهر عازار في بداية الحلقة في تقرير سريع وهو يؤدي مهنة مصفف شعر للسيدات "Coiffeur" حيث بدا طبيعياً وعفوياً، وأشار بعد انتهاء التقرير إلى انه لا يستغرق وقتاً طويلاً امام المرآة ليجهّز نفسه للخروج.

شاهدوا بالفيديو

وسرد عازار في الحلقة كيف دخل ثور إلى المبنى الذي يسكن فيه وقال:" كان في ملحمة بالقرب من بيتنا وهرب منها الثور بطريقة ما، ودخل إلى المبنى وحاول دخول منزلنا. وطبعاً أنا كنت مختبئاً تحت السرير".

من جهتها، لفتت خليفة إلى أنها في إحدى سهرات البرايم من الموسم الأول من برنامج "ستار أكاديمي" نسيت اسم المشتركة وهي في نقل مباشر على الهواء، فما كان أمامها سوى مناداتها بـ "جويل" لتفادي الإحراج.

وأشارت الإعلامية هلا المر إلى انها تعاني من مشكلة نسيان الأسماء، وقصّت على الحضور حادثة حصلت معها وقالت:" التقيت بأحد الفنانين غير المعروفين وطلب مني أن أتذكر اسمه ولكي يساعدني على تذكّره قال لي أنني أمضيت معه أجمل ليلية في حياتي ". وفي التفاصيل أن المر كانت قد سهرت في أحد المطاعم ولم يرقها المكان بسبب الضجيج وعندما سألها الفنان في ختام السهرة عن رأيها قالت :" هذه أجمل ليلة في حياتي!"

كما تناولت المر حادثة مضحكة أخرى حصلت معها عام 1987 حين كانت تحضر حفل تكريم الفنان وديع الصافي في حفل بصوت الفنان صباح فخري، وعندما حاولت أن تأخذ منه حديثاً، دفعتها الجموع التي كانت تحيط بفخري فسقطت في أحضانه.

وكشف سعيد الماروق أنه كان في صغره يسأل والده كثيراً عن أسماء السيارة. وفي إحدى المرات امتنع والده عن الإجابة لأنه لم يكن يعرف اسم السيارة، وبعد الحاح سعيد قال له والده:"فلافل". وبقي حتى عمر 13 سنة يعتبر سيارة الفولز فاغن اسمها فلافل.

وتحدث الماروق لأول مرة عن "كليب" أنجزه عام 2008 وتناول فيه العالم العربي ليُظهِر كيف يمكن أن يكون الشعب مسير كالتماثيل والمسؤولين كلهم حياة. وعبّر الماروق عن انزعاجه من عدم السماح ببثه على الشاشات ثم عُرض خلال الحلقة مشاهد من عملية تصوير العمل "Making off".

شاهدوا بالفيديو