اكّدت الفنانة ​مايا دياب​ انها رأت الوجوه الجديدة في فرقة "فوركاتس"، مشيرة الى انهم "حلوين ولست انا من اقيمهن او اعطي رايي بهن" وتمنت مايا لهن "التوفيق والتقدم في مسيرتهن".

ومايا التي كانت عضو في الفرقة نفسها، ذكرت لمجلة "الصدى" انها لم تندم "دقيقة واحدة على تجربة "فوركاتس"، كل امر نقوم به في حياتنا اعتقد انه ياتي في وقته دون تقديم او تأخير، علماً ان هناك الكثيرين يرون انني تأخّرت في خطوة "الصولو" والانطلاق منفردة دون فرقة، لكن انا اقول ان كل شيء في حياتي جاء بوقته وانا اتكل على الله في هذه الامور وطبعاً اعمل دائماً على تطوير نفسي، واختيار الوقت المناسب هو من عند الله".

واكّدت مايا انها لا تريد ​التمثيل​ في الوقت الحالي "ربما اعود للتمثيل في المستقبل اما الآن فلا افكر في ذلك".

وعن ​ابنتها​، قالت مايا انها اذا كانت تصوّر في بيروت "تأتي ابنتي معي دائماً، خصوصاً انها تحبّ مرافقتي اثناء التصوير وتحبّ ان ترى الكاميرا وهذه الاجواء، اما اذا كنت سأذهب في سفر خارج لبنان لمدّة يومين او ثلاثة، فلا آخذها معي، ف​السفر​ متعب للكبار، فما بالك بالنسبة للاطفال، تغير الجو والوقت امر متعب، لكن اذا كان الامر يتطلب غياب اسبوع فما فوق خارج لبنان، آخذها معي لترافقني في سفري".

وبالنسبة الى تغييبها عن حضور ذكرى سنوية المخرج الراحل ​يحيى سعادة​، قالت انه "لم يدعني احد ولم يخبرني احد ولم اعرف اين وكيف..فقط هذا جوابي".

وذكرت انها دائماً تقول وتتحدّث مع يحيى "دائماً هو موجود امامي وفي عقلي وقلبي وما حدث انطبع في كياني نقطة لا تمحى، يحيى والحادثة امر سيبقى معي حتى اموت، وهو يعرف كم احبه وكم اصلي لاجله والى اي حدّ اتمنى لو انه موجود معنا اليوم".