توجهت الاعلامية هلا المر عبر برنامجها "​عفواً يا حبايب​" الذي تقدمه عبر اذاعة الجرس بالتعازي لأهالي ضحايا مبنى فسوح – اشرفية الذي انهار الأحد الماضي، وقالت: "استغربت انه في لبنان اذا توفي شخصية مهمة تنكس الاعلام ويعلن الحداد الرسمي لثلاث أيام، في حين ان الـ27 ضحية الذي لقوا حتفهم لم يُحدّ عليهم ولو لساعة واحدة"، وتابعت: "لماذا لم نرى القضاء يتحرك بمعاقبة المسؤولين ومساءلتهم عن تداعيات الحادث"، واستغربت المر الطريقة العنصرية التي تكلم بها الناس والقول "معليش اذا في 11 شخص مش لبناني"، وسألت: "اليسو بشر مثلكم وهم الذين خدموكم للقيام باعمالكم". وطالبت المر بقداس جامع للشخصيات المهمة في البلد علهم يتعظون مما جرى.

في المسرح، تكلمت المر عن مسرحية "مقتل إن واخواتها" للكاتب والمخرج العبقري ​ريمون جبارة​، وقالت: "هذه المسرحية التي يقدمها ثلاث عمالقة هم رفعت طرباي وجوليا قصار وغابي يمين، المسرحية تحمل الكثير من السخرية على القدر والسياسة والمجتمع"، وفي اتصال مع الممثل رفعت طرباي، قال: "المسرحية تكريمية لريمون جبارة، هي مبادرة من جامعة سيدة اللويزة، ومن المقرر ان تتوجه المسرحية إلى بيروت لعرضها. مسرحية جبارة للحقيقة هي مسرحية مهمة جداً وتحضيرها مهم أكثر، لقد اضاء على القصص التي يراها كما اعتدنا عليه في مسرحياته سابقاً، المسرح الجيد في لبنان ليس لديه جمهور واسع، الا ان هذه المسرحية جمهورها واسع لانها تطال الجمهور بشكل سلسل، وجبارة لديه طريق سالك بين الأرض والسماء"، وعن المسرح المصمم على أساس 360 درجة، قال: "تركيبة المسرحية لا تتناسب مع الـ360 درجة، في المسرحية شاشة من المفروض ان تلعب المشاهد تحتها"، وعن ما اذا عرضت المسرحية على الرقابة قال: "المسرحية عرضت على الرقابة وكان لها موقفها وطلبت تغيير بعض الجمل، غيرنا البعض وعدلنا على البعض الآخر، اتفقنا معهم على صيغة نهائية"، واضاف: "الذي نشاهده على التلفزيون من كلام جنسي واباحي يحتاج إلى الرقابة وليس مسرح ريمون جبارة، يجب على الرقابة ان تعيد النظر بموضوع رقابة المسرح، وانا شخصياً سأرسل إلى رئيس الجمهورية هذه القضية للبت بها".

وأكد طرباي ان ريمون يقدم المسرحية كي يتسلى، يشاهد مسرحيته بشكل يومي وكأنه يشاهدها للمرة الأولى، يلتقط الحركات والنقاط الجديدة بطريقة الآداء او النص ويضع تعليقاته. وعن مشهد الراهبة الذي يؤديه الممثل انطوان الأشقر قال: "كان من المفترض ان تؤدي الدور الممثلة ليلى سعد، الا اننا في آخر ليلة قبل العرض وقعت على ظهرها وتضررت، فحل مكانها الممثل انطوان الأشقر". وفي الختام أكد طرباي انه على تلاميذ المسرح من الجيل الجديد مشاهدة المسرحية للتعرف أكثر على مسرح ريمون جبارة بعد ان قرؤوه ودرسوه.

وانتقدت المر برنامج "آرب أيدول" وما يجري فيه، وقالت: "تبيض الوجه أصبح ظاهراً بشكل كبير وخصوصاً في الحلقة الأخيرة مع تعليقات لجنة الحكم التي اقتصرت على "انت بتجنني.انت صوتك رائع.انت مشروع نجمة"، مع العلم ان اصواتهن اما مواء واما تنشيذ، والأبشع انهم استثنوا اللبنانيين من المسابقة عبر المراحل"، وسألت المر: "ليش محططين على اللبنانيين".

وعن الفنانة ​أحلام​ احدى اعضاء لجنة التحكيم في البرنامج، قالت: "بكت ​احلام​ في الحلقة السابقة عندما سمعة أغنية قديمة، وقست على نفسها الا ان دمعتها ابت ان تنزرف على خديها، خصوصاً وانها جبهة رفض منذ البداية لا سيما مع اللبنانيين الذين وجد فيهم رئيس لجنة التحكيم الفنان ​راغب علامة​ انهم يملكون صوتاً جيد، ناهيك عن العضو الثالث الملحن ​حسن الشافعي​ الذي سأل الناس من قال لكم بأن اصواتكم جميلة ؟ أهلكم ؟"، وسألت المر: "هل برنامجكم هو للسخرية من الناس؟"، وختمت: "قال مقدم البرنامج ان هذه اللجنة هي اللجنة الأولى في العالم العربي، على رأسنا راغب واحلام وحسن، الا انه لا احد منهم درس الموسيقى او كتب موسيقى، هذه اللجنة تسمع الموسيقى ليس أكثر".

وعن التصويت والنتائج المسبقة في البرنامج، قالت: "انشاء الله يكون في عدل في انتقائهم الرابح، فهم لم يكونوا عادلين مع اللبنانيون، واتضح لنا الكره الذي يحمله حسن الشافعي واحلام للبنان، ونحن نعرف ان قناة الـMBC"تبيض وجهها" مع العالم العربي الا ان السؤال هل الـLBCمعهم ؟ ولا تقولوا لنا صوتوا لاننا اصبحنا كشعب نعرف ان التصويت ليس صحيح وان الواسطات هي التي تنجح في مثل هذه البرامج".

وفي اتصال مع الاعلامي ​ماريو عبود​، اكد فيه انه استقال من قناة الجديد، وقال: "الاستقالة بالوقت الحاضر لان المؤسسة ليست قادرة على ان تقدم لي اكثر من الذي انا عليه الآن، فهمت من الادارة ان اي برنامج جديد يعتمد على الاعلانات، وانا في الاساس طرحت مشروع "بانل عربي" تخصصي بالثورات في ظل هذه الايام، وعلمت انه ارضياً ليس له جمهور وعربياً الوضع صعب، اما المشروع الاجتماعي الثاني الذي قدمته أعجبت به السيدةمريم البسام وكرما خياط الا ان الفكرة لم تعجب المسؤول عن البرامج ديمتري خضر، والقرار كان عنده، وانا شخصياً لا استطيع ان اقدم كل يوم مشروع وفكرة واعمل عليها"، واضاف: "حتى اليوم مريم البسام رافضة قرار الاستقالة، وهي وكرما انسانتان عزيزتان كثيراً على قلبي". وعن مشاريعه القادمة قال: "اتجه إلى قناة "آسيا" الممولة من العراق والتي تتجه إلى العالم العربي أكثر، وهناك ساقدم فكرة برنامجي الذي سيكون "بان آراب". وعن انتمائه السياسي قال: " انا اعلامي واريد ان ابقى موضوعي، المشاهد عندما ينظر لي ويعرف خلفيتي سيرى انني انطلق منها، وهذا لا يعني انني لا انطق بها في المجالس الخاصة ونناقش بعض الأمور، واذا قررت يوماً ان اعمل بالسياسة سأكشف عن توجهاتي".

وفي الختام، سألت المر الاعلامية ​بولا يعقوبيان​ عن سبب قرصنت صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، فقالت: "انا اكتب افكاري المتناقدة، واكتب باتجاهات متعاكسة، وفي آخر فترة كتبت عن قانون الانتخاب وأزعج الناس، انا اقترحت ان ينتخب المسيحيين الاسلام والاسلام المسيحيين، وننتهي من هذا الهاجس والغيرة على الدين، ويمكن هذا الموضوع ازعج البعض"، واضافت: "فريق كبير من اللبنانيين سئموا الوضع في لبنان، وعلى رأي اتاني اكثر من 9000 معجب في حين وجد بعض المعارضين، وهذا حق الاختلاف"، وأردفت: "أستعدت صفحتي على الفايسبوك، والمقرصنون وضعوا على صفحتي صور فتيات عاريات واباحية".

وعن برنامجها قالت: "لا أعرف مصير البرنامج، انا من الاشخاص الذين ظهروا على قناة المستقبل الاخبارية"، واضافت: "الاثنين الماضي توجهنا إلى مستشفى الروم بسبب موضوع انهيار المبنى، واستضفنا دكتور شطح وجمعنا اكبر عدد من الاشخاص الذين اتضرروا، المستشفى ساعدونا وامنوا لنا كل شيء، كان سكوب انساني". وختمت: "انا لست ملزمة بان يكون برنامجي بحت 14 آذار، الا ان قناة المستقبل لا تقبل باستضافة بعض الأشخاص".

وتمنت المر للاعلامي ​جو معلوف​ النجاح ببرنامجه الجديد "انت حر" الذي سيعرض في الاسابيع المقبلة، وقالت: "سيكون نبضه ناجح وقوي ودم جديد وافكار جديدة ووضع جديد، البرنامج سيعلّم عند الناس، هذا البرنامج سينجح كتيراً، نتمنى ان يكون لسان حالنا، لاننا نتعذب بكل شيء في هذا البلد".