برنامج "ناس وناس" محطة فنية اسبوعية من تقديم الإعلامي ​ميلاد حدشيتي​ عبر قناة "المستقبل"، يستعرض خلالها حدشيتي آخر الأخبار الفنية ويستقبل أهل الفنية للوقوف على آخر الأعمال الفنية على الساحة اللبنانية والعالمية.

وفي حلقة هذا الأسبوع استضاف البرنامج الإعلامية هلا المر التي قامت بـ "جردة" فنية للعام 2011 وما تضمنته هذه السنة من أخبار وأعمال وحوادث فنية شغلت لبنان والعالم العربي.

واعتبرت المر أن السنة الماضية كانت "دسمة" في لبنان عكس بعض الدول العربية الاخرى التي انشغلت بالثورات التي اندلعت فيها، ولفتت إلى ان الإحباط الفني في هذه الدول كان له وقعاً ايجابياً على الدراما اللبنانية التي اثبتت نفسها على الساحة العربية وخصوصاً مسلسل "باب ادريس" من كتابة كلوديا مرشليان واخراج سمير حبشي.

كما اشارت المر إلى ان العام 2011 تميّز بكثرة المهرجانات اللبنانية التي أعادة الكثير من الفنانين اللبنانيين إلى وطنهم.

ورأت الإعلامية المر أن هذه السنة كانت سنة الفنانة ​هيفا وهبي​ التي ورغم مشاكلها مع شركة "روتانا للمرئيات والصوتيات" استطاعت انتاج اعمال فنية خاصة بها بالإضافة إلى الظهور في العديد من البرامج والحفلات.


وفي ملخص سريع عن اهم ما حصل مع بعض الفنانين اللبنانيين هذا العام قالت المر: ​نانسي عجرم​ رزقت بطفلة ثانية، ​نجوى كرم​ اصدرت البوم وكليب ثلاثي الابعاد لأول مرة في العالم العربي، الفنان ​وائل كفوري​ تزوج و اصبح لديه طفلة كما اصدر اخيراً اغنية "ما تحكي" بالإضافة إلى أغنية خاصة بالأعياد، وزواج الفنانة باسكال مشعلاني وانجابها طفل، وانجاب الفنانة اسماء المنور طفلها آدم. واخيراً زواج يوسف الخال ونيكول سابا الذي اتسم بالسرية، لكن اتمنى ان يدوم الزواج بين الفنانين وان يكون عقلهم كبير ليحتملوا شهرة بعضهم".

وكما أشرنا سابقاً فقد رأت المر ان هذه السنة كانت سنة هيفا وهبي، وسنة ​فارس كرم​ بالمهرجانات، وسنة ​عاصي الحلاني​ في المسرح. وأشارت ان هذا العام كان مميزاص لبعض الوجوه الجديدة التي لمعت كشادي قرقماز وفيفيان مراد و​مايا دياب​ التي لمعت بشكل هائل، كما قالت.

اما الحوادث السيئة التي حصلت خلال العام 2011 فكان اهمها وفاة سعاد محمد والممثل محمود مبسوط "فهمان" وكريم ابو شقرا بالإضافة إلى شائعة موت الفنانة صباح التي طاولتها العام باكمله. كما أشارت المر إلى أن خلاف الممثلة فيفيان انطونيوس مع بعض زميلاتها كان من الأمور المحزنة التي حصلت .

وكان لا بد من ان تتوقف الاعلامية هلا المر عند حفل السيدة ​فيروز​ وقالت:" السيدة فيروز تألقت في حفلاتها، إنها اسطورة، وطالما هي والفنان الدكتور وديع الصافي يغنيان فالفن لا يزال بالف خير".

وعن اهم المهرجانات التكريمية، أثنت المر على مهرجان "بياف" الذي كرّم فنانين وشخصيات فنية تكرم لأول مرة في لبنان، مشددةً على ان هذا المهرجان هو حفل تكريمي بحت وليس حفل منوّع كالـ "موركس دور".

وفي الختام، طلبت المر من وزير السياحة ولجنة انتخاب ملكة جمال لبنان باختيار الفتاة الذكية والتي تحب لبنان لأنها ستكون سفيرته إلى عالم الجمال، لافتتاً إلى وجوب نزع اللقب منها في حال أخطأت وتتويج الوصيفة مكانها.

كما استضاف الإعلامي ميلاد حدشيتي الممثل اللبناني آدم صباغ، الذي دخل العالمية هذا العام بأعماله التي انجزها في هوليوود، وقال صباغ خلال اللقاء أنه يتطلّع غلى العالمية من زمان مشيراً غلى انه عمل بجهد في الكواليس لكي يصل إلى العلن، مذكراً بان اطلالته الاولى كانت مع ​ديفيد بيكهام​ و​باريس هيلتون​.

واعتبر صباغ أن وصوله إلى العالمية أتى بسرعة قياساً بالباقين لكن بالنسبة له كانت بسبب جهد كل يوم بيومه ولم تأت وهو جالس.

وأشار صباغ إلى ان 40 الف شخص يتبعونه على صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر".

وشدد صباغ على ان الحياة الإجتماعية تساعد كثيراً في الوصول إلى الشهرة وتسليط الضوء على اعماله، لافتاً إلى ان يحلم بالتمثيل إلى جانب الممثلة ليندساي لوهان. وكشف ان لوهان ستكون في لبنان قريباً جداً.

واعلن حدشيتي في خبر ضمن سياق الحلقة عن انجاز فيلم وثائقي عن المخرج الفلسطيني الراحل ​جوليانو مير خميس​ الذي اخرج 30 عملاً بالإضافة إلى تأسيس مسرح الحرية.

واستذكر حدشيتي الراحل بقول له :" قوة المسرح تعادل قوة البندقية في محاربة الإحتلال".

وكان ختام الحلقة بتقرير أعدّه الزميل شادي ريشا مع الفنانة ​سارة الهاني​ التي كشفت ان المخرجة فرح علامة قامت بتجسيد الاغنية كما كانت "شايفتها"، مشيرةً غلى انها تثق بها كثيراً لدرجة انها لم تشاهد العمل النهاني للأغنية إلا عبر الشاشة كما باقي الناس.

وشددت الهاني على أنها ترغب غي انجاز الكثير من الأعمال الفنية الجملية، مشيرةُ إلى وجود طاقة كبيرة في داخلها. واخيراً اعلنت الهاني انها فخورة جداص ومتفائلة بالعمل مع السيد جهاد المر ومؤسسة الـ "ام تي في".