شهد عام 2011 مآسي وأحزان بالوسط الفني المصري، إذ شهد رحيل 13 فنانا غيبهم ​الموت​.
تسعة رجال وأربع سيدات، أبرزهم الممثلة ​هند رستم​ الملقّبة بـ"مارلين مونرو الشرق" عن عمر يناهز 82 عاما بعد تعرضها لأزمة قلبية مفاجئة، واشتهرت بانها "ملكة الإغراء" في مصر، والممثل ​كمال الشناوي​ الملقّب بـ"دنجوان السينما المصرية" يوم الاثنين في 22 آب الماضي عن عمر 89 عاما، بعد مشـوار فني حافل بالعطاء، وأخرج فيلما واحدا في العام 1965 عنوانه "تنابلة السلطان"، والفنان الشعبي حسن الأسمر بسبب أزمة قلبية عن عمر يناهز 52 عاما ، والفنان ​عمر الحريري​ مساء الأحد 16 تشرين الأول عن عمر يناهز 86 سنة بعد صراع طويل مع المرض، الذي اشتد عهليه أثناء مشاركته في مسرحية "حديقة الأذكياء"، التي كان يقدمها على خشبة البيت الفني للمسرح.

وفي كانون الثاني 2011 رحل الفنان محمد الدفراوي الذي وافته المنيه بعد صراع مع مرض الكبد.

ورحلت أيضا الفنانة خيرية أحمد عن عمر 74 عاما بعد صراع طويل مع المرض، واشتهرت بالأعمال الكوميدية وعلى رأسها "ساعة لقلبك"، وفرقة اسماعيل يس، ثم أمين الريحاني.

وفقد الوسط الغنائي عملاقة الطرب صاحبة الصوت العذب المطربة سعاد محمد في الخامس من تموزالماضي، عن عمر يناهز 85 عاما، تاركة وراءها تاريخا طويلا من العطاء الفني، تجاوز ثلاثة آلاف أغنية.

وشكلت وفاة المطرب ​عامر منيب​ فاجعة لأصدقائه، بعد معاناة مع المرض استمرت أكثر من عامين، سبقتها إشاعات بوفاته أكثر من مرة في المستشفى.

كما غيب الموت يوم 27 تشرين الاول الماضي الفنان القدير محمود عزمي عن عمر يناهز 86 عاما وذلك بعد إصابته بهبوط حاد في القلب.