في موعده يوم الثلاثاء مساء، عرضت شاشة المستقبل برنامج "​بدون زعل​" مع الاعلامية ​ريما كركي​، بحلقة مميزة استضافت من خلالها، الاعلامية ​غادة عيد​، الاعلامي ​زاهي وهبي​، الممثلة ​مارينال سركيس​، والنائب ​ناجي غاريوس​.

في بداية الحلقة أكدت مارينال سركيس أنه تفصل بين مهنتها كممثلة وبين حياتها الشخصية وقالت: "يمكن أن أكون أم مثالية مع أولادي في المنزل، وأن أقوم بأداء دور شخصية شريرة في مسلسل ما"، وصرحت أن الحب في أعلى درجاته يوصلها الى القمر.

وكشف الاعلامي زاهي وهبي أن جلسات الشعراء والمثقفين والصحافين، مليئة بالنميمة ويوجد غيرة وحسد كبير في ما بينهم، وعن موضوع التفاوت في الرغبة الجنسية بين الرجل والمرأة، قال: " مجتمعنا ذكوري بإمتياز يعطي أدوار البطولة للرجل أكثر من المرأة وهذا يجعلها تخجل من التعبير عن رغباتها وكأنه من المعيب أن تعبر وبرأيي الشخصي الرجل والمرأة انسان قبل أي شيء وعندما نبدأ التفكير بهذه الطريقة نصل الى حل والجنس عند الرجال غرائزي"، وتعقيباً على المضوع ارجحت سركيس السبب الى التربية المنزلية التي تقمع الفتاة على حساب الرجل وقالت: "عندما أكون امرأة متحررة وكنت أجلس مع زوجي وأحسست أنني أريد أن امارس الجنس معه أطلب منه ذلك".

وخلال الحلقة أشارت سركيس أنها عندما تتدخل بمشاكل أولادها، تجعل منهم يتكلون عليها وهذا ما يحصل في لبنان لأن السياسين أولاد سمحوا لباقي الدول التدخل بالبلد، فرد وهبي، قائلاً: "نحنا مش بس ولاد، نحنا ولاد شرشوحة كمان، لأن نظام لبنان معوق مع احترامي للمعوقين".

وعرض تقرير عن موضوع اذا كنت صاحب محطة تلفزيونية ماذا تفعل، قالت سركيس: "أسلم البرنامج السياسي للفنان ​ملحم بركات​ كي يضرب بيد من حديد، والبرنامج الإجتماعي اعطيه لزاهي وهبي لأنه انسان محترم، اما البرنامج الفني فأقوم بوضع نعش وأدعي كل الفنانين ليضعوا اكليل الورد على نعش الفن"، اما وهبي ففضل أن يكون تلفزيونه منوع، وأكد أنه سيعطي البرنامج السياسي لهيفاء وهبي.

وفي فقرة التصويت صوت الضيوف لزاهي وهبي وأعتبروه منفتحا وليس تابعا لأحد، وعن سؤال كركي له عن سبب مغادرته ​قناة المستقبل​، قال وهبي: "غادرت المستقبل رغبةً مني أن اقدم برنامج ثقافي، وهذا النوع من البرامج لا يمشي الا في قناة شبه اخبارية، وأيضاً تراجع الاعلام اللبناني ومن ضمنه المستقبل الذي أعتبرها بيتي، وأؤكد لو كان الرئيس الحريري على قيد الحياة لما غادرت القناة".