اعلنت الفنانة ​نادية الجندي​ انها كانت مميزة عند والدها الذي كان مثلها الأعلى، مشيرةً إلى انها كنت "دلوعة بابا" وأن اخوتها كانوا يتضايقون من هذه المحبة. لكن هذه العلاقة جعلت من ناديا الجندي تتصرف كالصبيان من حيث اللبس والتصرف، كما قالت.

وأكدت نادية الجندي في مقابلة معها في برنامج "هذا أنا " مع الزميلة ​رانيا برغوت​ ان الفنان ليس له عمر او سن، مشددةً على ان الفن حلال وليس حرام، واضافت:" لا اتخيل الحياة من غير فن، وانا عمري ما كان فني رخيص ام بلا معنى او مضمون".

ولفتت نادية الجندي إلى أنها قامت بالتمثيل في "الضائعة" من دون ماكياج، معتبرةً انه لا توجد فنانة تجرؤ على هذه الخطوة، وقالت :" لدي شلال من الطاقة والفن لم يخرج مني بعد".

وعن زواجها بالفنان ​عماد حمدي​ رغم فارق السن الكبير، اشارت الجندي إلى أنها رأيت فيه صورة والدها، ودام زواجها 10 سنوات وأكدت أنه في هذه الفترة تأخرت فنياً لأنه لم يكن يشجعها وكان يرفض فكرة التمثيل. واشارت الجندي إلى أنها بقيت بعد انفصالها عن حمدي صديقة له وقالت :"بعد الطلاق بقينا اصدقاء وكان بالنسبة لي ابويا وابو ابني".

ورغم انها قررت بعد انفصالها عدم خوض تجربة الزواج مجدداً، إلا انها وبعد 6 اشهر تعرفت على ​محمد مختار​ واستمر زواجهما 20 سنة حيث ساد التفاهم والنجاح الفني والزوجي. لكنه اراد خوض تجربة التمثيل بعدما نجح في الإنتاج وهذا ما رفضته الجندي، ما ادى إلى الطلاق.

واعتبرت ناديا الجندي انها لا تجد اليوم بين الوجوه الحالية نجوماً كزمن الماضي الجميل بسبب التشابه الكبير بين ممثلي هذا الجيل.

ورأت الجندي انه عندما تصبح مغرورة فهي ستصبح انسانة عادية ولا تختلف عن غيرها.

وكشفت الجندي انها مهمومة بمشاكل وطنها مصر والدول العربية، وهي تستطيع خدمة وطنها بفنها فقط. وشددت على انه يجب على المرأة أن تأخذ دورها أكثر، لأنها نصف المجتمع ولا يمكن الغاؤها.

وأكدت نادية الجندي انها غير نادمة على شيء قامت به معتبرةً ان الإنسان في معظم حياته مسير.

كما قالت: "نادية الجندي الفنانة أخذت نادية الإنسانة كثيراًُ وكل وقتي اعيش الشخصيات التي امثلها ولا انسلخ عنها بسرعة بعد انتهاء العمل وعندما اسافر اعود إلى نفسي وشخصيتي الأساسية.

وختاماً أضافت الجندي :" لا استطيع العيش من دون الحب فأنا رومنسية جداً وعاطفية"، كما انها لم تنف ان تكون مغرمة وتعيش قصة حب في الوقت الراهن.