افادت وسائل إعلام عالمية ان النجمة ​شاكيرا​ قد تم الإدعاء عليها في ​إسبانيا​ لسجنها مدة 8 سنوات، وذلك بسبب تهمة التهرب الضريبي، ولاقى هذا الخبر ضجة كبيرة بين الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، بالمقابل فإن شاكيرا لم تعلّق بعد على هذا الأمر، وقد نصحها الكثيرون في إلتزام بالقانون ودفع ما توجّب عليها.


على صعيد آخر وبعد انفصالهما بداية شهر حزيران / يونيو الماضي، يتعين على شاكيرا وزوجها السابق جيرارد بيكيه ان يتفقا على القضية الشائكة المتعلقة بحضانة ولديهما، فحسب تلفزيون Telemundo الاسباني أراد جيرار بيكيه أن يبقى ولديه في برشلونة، لمواصلة دراستهما في المدينة. من ناحية أخرى، كانت شاكيرا تنوي اصطحابهما للعيش معها في ميامي.