غيّب الموت صباح اليوم الإعلام اللبناني ​كريم الجميّل​ بعد صراع مع مرض السرطان، وقد نعاه نعى ​نقيب محرري الصحافة اللبنانية​ ​​جوزيف القصيفي​​، معتبراً في بيان أن "الجميّل رفع الراية البيضاء، مستسلما لمشيئة من لا رد لمشيئته.

هزمه المرض الفتاك، نهش منه الجسد، لكنه عجز عن نهش روحه الوثابة، وهو الشاب الطموح، المثقف، المبادر، الذي يضج حيوية واندفاعا في سبيل آلاخرين، علماني مؤمن، تحصن بملكة الانفتاح، وتمرس في مد خطوط التواصل، وكان سلاحه الحوار وبناء الجسور".
وأشار الى أن "غياب الجميل تنطوي صفحة مخطوطة بحبر الوفاء، وموشاة بالموهبة، ومكارم الخلاق. ابكيه إلى جانب عائلته واصدقائه وعارفيه، واحتفظ منه بذكريات لا يطمسها النسيان، تدل وقائعها إلى شخصيته الجاذبة، ومزاياه الانسانية، وانحيازه الدائم إلى الضعفاء".
كما نعته جمعية اليازا للسلامة المرورية الذي كان عضواً فيها وعدد كبير من زملائه.
يحتفل بالصلاة لراحة نفسه عند الساعة الرابعة من بعد ظهر غد الأحد في كنيسة مار مخائيل - بكفيا، وتقبل التعازي في صالون الكنيسة قبل يوم الدفن من الحادية عشرة حتى السابعة مساء ويوم الإثنين من الحادية عشرة حتى السابعة مساء.
من موقع الفن نتقدم لأسرة الراحل بأحر التعازي راجين أن يلهمهم الرب الصبر والسلوان ويسكنه فسيح جنانه.