عاشت الممثلة العالمية الراحلة ​أودري هيبورن​ ظروف صعبة للغاية في حياتها، حيث أنها ولدت ونشأت خلال الحرب العالمية الثانية، وفقدت والدها، ما جعلها تعاني من سوء التغذية الحاد بين سن الـ 9 والـ 16 من عمرها.


وعام 1944، أغلق النازيون هولندا، وأطلقوا على المرحلة عنوان "شتاء الجوع"، ولم يكن لدى والدتها ما يكفي من الطعام، ووصلت إلى حد فشل جسدي.
ووُلدت أودري هيبورن بمدينة بروكسل، وقضت طفولتها بين بلجيكا وإنجلترا وهولندا. كانت طفولتها آمنة ومتميزة.وبسبب تنقلها لعدة بلدان بسبب عمل والدها فقد تعلمت أودري التحدث بخمس لغات وهم: الهولندية، والإنكليزية، الفرنسية، الإسبانية، والإيطالية. درست أودري بمدرسة داخلية. وفي منتصف الثلاثينيات، حين كانت اودري لا زالت طفلة تطوّع والديها لجمع التبرعات لصالح الاتحاد البريطاني للفاشيين.
تقولأودريهيبورنان الحدث الأكثر صدمة في طفولتها هو حين ترك والدها للمنزل فجأة وطلق والدتها في عام 1935ولم تلتقي به الا بعد فترة طويلة.
وفي الستينيات، وجدت أودري والدها عن طريق الصليب الأحمر، وعلى الرغم من انه لم يكن يظهر لها اي مشاعر إلا انها بقيت تدعمه مادياً حتى وفاته.