طردت النجمة الأمريكية ​بريتني سبيرز​ فريقها الأمني، وذلك بعد واقعة اقتحام زوجها السابق جيسون ألكسندر منزلها الأسبوع الماضي، أثناء حفل زفافها على ​سام أصغري​ وذلك بسبب عدم استدراكهم لحادثة اقتحام منزلها، وتم استبدال فريقها بمجموعة جديدة من حراس الأمن، وهو القرار الذي تم اتخاذه بعد وقت قصير من وقوع الحادث، وفقا لما نشره موقع «بيدج 6» الفني.


وكانت بريتني سبيرز قد حرصت على حماية ثروتها التي تصل الى 60 مليون دولار قبل حفل زفافها مع حبيبها سام أصغري. الاجراءات التي اتبعتها بريتني قبل البدء بمراسم الزواج ارتكزت على عدد من الاوراق والمستندات التي وضع امضاءه عليها سام أصغري وتفيد بأنه لن يستفيد من اي فلس من اموال سبيرز في حال تم الانفصال بينهما.
هذا ما اوضحه موقع TMZ بعد ما عانت سبيرز من عدم قدرتها على التصرف بأموالها لمدة وصاية والدها عليها التي دامت 13 سنة، ولم يتضايق أصغري من هذه الاجراءات.