تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي صوراً للأمير ويليام وهو يتجول متنكراً في شوارع لندن مرتديا سترة حمراء وقبعة بيسبول ويقوم ببيع مجلة تساعد المشردين لكن سرعان ما كشفت هويته وضجت مواقع التواصل الإجتماعي بصوره.


وأعرب مواطني سكان المملكة المتحدة أنهم سعداء بأن يكون ملكهم المستقبلي يتمتع بهذا القدر العالي من التواضع.
وكان ​الأمير ويليام​ قد تجاوز حدوده مع جدته ​الملكة إليزابيث​ خلال خطابه في إحتفالات اليوبيل البلاتيني.
وقال الامير ويليان ممازحاً الملكة بعمرها:"إن الجدة لا تحب عندما يتحدّث أحفادها حول عمرها ولا تشكرهم على ذلك، لكن جدتي كانت على قيد الحياة ما يقارب القرن كامل. إن الليلة مليئة بالتفاؤل والفرح وهناك أمل بأن نستطيع تسخير أفضل شيء للبشرية واستعادة الكوكب ولذلك سنقوم بحماية أطفالنا وأحفادنا".
وأكمل الامير ويليام: "أنا آمل بشدة أن تكون كلمات جدتي صحيحة خلال سبعين عاماً كما هي صحيحة خلال هذه الليلة، وأن نلتقي دائماً في قضية مشتركة لأن هناك مجال للأمل".
كما عبر عن فخره بوالده الأمير تشارلز وجده الأمير فيليب وذلك لجهودهما الكبيرة.