قررت الأميرة ديانا خرق القواعد المتبعة في القصر الملكي بعد إعتراف الأمير تشارلز خلال مقابلة على التلفزيون الوطني بخيانته لها.

لذا إختارت أن تلبس فستاناً اسود جريء مكشوف الكتفين لتوجّه رسالة لزوجها الأمير تشارلز أنها أفضل حالاً بدونه. فيما بعد قررت ​كاميلا باركر​ الردّ على أميرة القلوب بمحاولة تقليدها فظهرت خلال مناسبة تلبس فستاناً أسود يشبه الى حد بعيد فستان الإنتقام الذي لبسته ديانا وكان مكشوف الكتفين أيضاً ووضعت في عنقها عقداً يشبه عقد ديانا فكان لافتاً جداً، لا سيما لوسائل الإعلام في فندق الريتز محاولتها إستنساخ إطلالة الأميرة ديانا من خلال الفستان والمجوهرات والشعر الأشقر القصير.
السبب الذي دفع كاميلا لتقليد الأميرة ديانا هو أنها كانت تغار من محبة الشعب البريطاني للأميرة فشعرت أنها مهمشة وغير محبوبة. وقد حاولت كاميلا مراراً تقليد أزياء الأميرة ديانا. يذكر أن كاميلا سوف تحصل على لقب ملكة بعد تولي الأمير تشارلز عرش بريطانيا لا سيما بعد موافقة الملكة اليزابيث مما يحسم الجدل حول الخلافات بينهما وتقبلّها لكاميلا كفرد من العائلة.