نعى ​وزير الثقافة اللبناني​ القاضي ​محمد وسام المرتضى​، الملحن والمايسترو ​إحسان المنذر​ في بيان، وقال:"في كتابه من أعماق الجبل، يروي ​صلاح لبكي​ أسطورة النغم التائه كيف انتقل من هابيل إلى أدونيس ثم ضاع ثانية وبقي متحفزًا ليحل من جديد في قلب فتًى من لبنان يتوفر له ما توفر لأدونيس من فطرة طيبة وشغف بالجمال".


هذا الفتى كان اسمه إحسان المنذر، الذي سكنه ذلك النغم التائه فإذا هو الموسيقي المبدع الذي تركت ألحانه بصماتها على الحناجر والأغنيات، وبشهادات من توقيع أوتاره تخرجت أجيال من الفنانين اللبنانيين والعرب، وبأعماله مجّد الوطن والحب والإنسان، وها هو الآن يرجع إلى نبع المحبة الساكن في قلبه، ويبقى برغم الغياب ساكنًا في ضمير الثقافة الموسيقية، ونغمًا تائهًا ينتظر فتى جديدًا من لبنان ليحمله من جديد".
واختتم الوزير نعوته قائلاً:" صحيح أن الموت هو حقيقة الوجود التي لا مفر منها، لكنه يظل النغمة النشاز في سمفونية حياة المبدعين. رحم الله فقيد الموسيقى وعزى أهله ومحبيه".