أعلنت الاعلامية المصرية ​بسمة وهبة​ انه بعد سفرها الى لندن مؤخراً لإجراء بعض الفحوصات الطبية، اكتشفت انها تعرضت لخطأ طبي كارثي على يد أحد الاطباء في الولايات المتحدة الاميركية، منذ أربع سنوات عند إجرائها عملية جراحية في المعدة.

ولم تكتشف هذا الخطأ الا بعد شعورها بالألم الشديد وذهابها الى لندن لإجراء الفحوصات.
اكتشفت طبيبتها في لندن أن جزءاً كبيراً من المعدة تم استئصاله، وقالت وهبة انها فقدت اي وسيلة من وسائل الاتصال بالطبيب الاميركي، الذي كان يتهرب منها كلما كانت تحاول لقاءه.