لجأت الممثلة المصرية ​منة عرفة​ إلى التعليق غير المباشر على الاتهامات التي وجهها طليقها الممثل ​محمود المهدي​ لها وإلى أسرتها وتضمنتها اتهامات بالخيانة.


واعتمدت منة عرفة في ردها على بعض المنشورات التي تثبت تعرضها للظلم من الاتهامات وذلك من خلال رسالتين، حيث نشرت منة عرفة عبر خاصية ستوري على حسابها الشخصي موقع التواصل الإجتماعي رسالتين للجمهور للرد على الاتهامات لها بالخيانة والسطو على ممتلكات زوجها السابق.
وقالت منة عرفة في الرسالة الأولى: "يراك الله وأنت تحارب كل ما حولك، بإيمانك العظيم إنه لن يخيب آمالك، يراك وأنت تصمد بدعائك وإصرارك، بالرغم عن كل شيء واجهك وما زال يواجهك، يراك وأنت تستيقظ كل يوم مؤمناً بأن الله معك فمن سيكون عليك، أما زلت لست مطمئناً وأمرك بين يدي الرحمن الرحيم".
وجاء في المنشور الثاني: "كلما أتذكر أن الله يعلم نيتي أشعر أنني مطمئنٌ جداً ولا أخشى أي شيء، فالحمد لله الذي يعلم ما وقر في القلب، وإن زل اللسان أو طلق البصر، الحمد لله الذي يجازي على النيات، ويرى ما في الضمير ويسمع، الحمد لله الذي على الصدق وسلامة القلب وصفاء النية وحب الخير للغير".