بعد أزمتها مع طليقها الشاعر العراقي ​فائق حسن​، أعلنت عارضة الأزياء العراقية ​مارتا حامد​ عن تحصيل حقوقها من قبل الشرطة الإماراتية التي تدخلت في قضية الهجوم على منزلها وسرقة جميع أغراضها، قائلة أن فائق حسن وزوجته الفنانة ​أصالة​ هما من احتلا منزلها في غيابها.


وكتبت مارتا حامد عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الإجتماعي رسالة شكر لحاكم دبي ​الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم​ بعد وقوف دولة الإمارات إلى جانبها في قضيتها هذه مشيدة بنزاهة الدولة التي تهتم بحقوق المرأة.
وكتبت أيضا مارتا حامد رسالة للمتابعين لتطمئنهم من خلالها وقالت: "قبل ما انام مرتاحة في بيتي وبيت أولادي مملكتنا الخاصة، أنام وبنتي في حضني أحب أن أطمئن كل ليحبوني ويعرفوني ويعرفو اني ما اوقف غير مع الحق وعمري ما اسكت عن الحق للموت لإني بنت أصول وبنت عشائر ارتاحوا وطمنوا انا بألف خير وأولادي كلهم بخير".
وشكرت مارتا حامد الجيران الذين وقفوا إلى جانبها ولم يتركوها وقالت: "جيراني جميعا شكرا لأنكم أبطال لأنكم مع الحق وضد الصمت الباطل".